النجاح - هناك بعض الأماكن على وجه الأرض يُنصح بعدم زيارتها من أجل سلامتك، ووضعت مجلة "ريدرز دايجست" الأميركية، ضريح تشين شي هوانغ في الصين من ضمن هذه المناطق. 
ففي عام 1974، اكتشف المزارعون قبر أول إمبراطور صيني يسمى تشين شي هوانغ ووجد علماء الآثار منذ ذلك الحين نحو ألفي جندي من الطين، ويتوقعون أن هناك ثمانية آلاف آخرين لم يتم اكتشافهم.

حيث كان هوانغ ملكا من ملوك تشين عام 246 قبل الميلاد وقام بتوحيد ولايات الدول الصينية الست الكبرى المتصارعة من خلال حروب تشين للتوحيد، وادخل عليها إصلاحات هائلة، فكانت الصين قبل هذا الإمبراطور ممزقة، وكان أمراؤها يتصارعون وعاشت هذه الإمارات في ظروف حربية مهلكة  دامت أكثر من 500 بعد سقوط سلالة زو الحاكمة، وكانت اصلاحات هوانغ من الأسس التي أبقت على الصين وعلى تراثها الحضاري ووحدتها الجغرافية حتى اليوم.

ورغم أعمال التنقيب الذي حصلت عند اكتشاف الضريح، فإن الحكومة الصينية منعت علماء الآثار من لمس القبر المركزي الذي يأوي جسد الامبراطور، ويرجع القرار جزئيا إلى احترام الموتى، وأيضا بسبب الخوف من أن التكنولوجيا الحالية ليست مؤهلة لإجراء عمليات التنقيب من دون الإضرار بالقطع الأثرية القديمة.