النجاح - دعما لفن الرسائل التقليدية التي تعود بك إلى الزمن الجميل، ابدعن الطالبتين وئام غانم وداليا جميل من جامعة النجاح الوطنية في تأسيس مشروع أنتيكا يتضمن كل ما هو قديم والعودة للرسائل المكتوبة بخط اليد، وجمع الطوابع بكل أشكالها في صنع كفرات وتفاصيل تعيدك للماضي.

تقول داليا جميل :" بدأ مشروع أنتيكا بوجود قواسم مشتركة بيني وبين صديقتي وئام قامت بدفعنا إلى احياء الأشياء القديمة من رسائل وأغاني رغم أن جيلنا لم يحيا الكتابة بخط اليد على الرسائل ولكننا نعتقد أنها تحمل معنى كبير وحاولنا الابتعاد عن التطور التكنولوجي والحداثة والرجوع إلى الزمن الجميل".

المشروع مبني على حب وشغف في العودة للمعنى الحقيقي الذي يحمل تفاصيل الزمن الجميل والشخصيات التي تعطي الالهام للحياة، بوضع الصورالقديمة على سلاسل، وكتيبات فيها المذكرات والرسائل .

وأضافت وئام غانم؛بأن الخامات التي نقوم باستخدامها نحاول أن تكون تجمع بين القدم والحداثة بحيث يكون مرغوب للناس ولكن مع ابقاء اللمسات القديمة موجودة؛واستطردت قائلة: الجميع يعرف الرسائل التي يتم ارسالها عبر تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي سواء فيس بوك او واتس أب وانستغرام بحيث نقوم بكتابة مثل هذه الرسائل بخط اليد وتغليفها بشكل أنيق قديم؛ وأردفت قمنا بتصميم رسائل على شكل دفتر يمكن اهدائها لأحيائنا تحتوي على رسائل قديمة وورد مجفف بشكل جميل.

مشروع فني حديث لطالبتان جامعيتان تسعيان إلى تجسيد الذكريات والمواقف والإنجازات التي يمر بها الإنسان.