ديانا زكريا - النجاح - ياكل اليابانيون من سمكة "الفوجو" الاف الأطنان كل عام، وقد يتجاوز سعر الطبق الواحد من لحمها ال 200 دولار، وعلى الرغم من ذلك فهي وجبة يُمنع امبراطور اليابان من تناولها.

ويعود سبب منعه الى انها تحمل سما قاتلا واكثر فتكا من مادة السيانيد السامة، حتى ان وخزة دبوس واحدة من سمها تقتل، ويعرض تناولها في اليابان 50 شخصا للتسمم سنويا، بينهم حالات تصل للوفاة.

وعلى طاهي سمكة الفوجو الحصول على رخصة حكومية بعد 5 سنوات من التدريب، وبعد انتهاء التدريب عليه الخضوع لاختبار قاس، حيث يطهو سمكة ويتناولها.
ويترتب على صيادها ايصالها حية الى المطعم، اضافة لخلع اسنانها قبل ان تتقاتل الاسماك مع بعضها البعض، وعند تنظيفها توضع مخلفاتها بامكان خاصة للحرق، حيث يتواجد السم في جلدها، وهيكلها العظمي والكبد والعينين.

تتمتع سمكة الفوجو بشعبية كبيرة في الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية ويقدم طبق الفوجو في 3800 مطعم في اليابان بينما يمنع بيعها في دول الاتحاد الاوروبي.