طولكرم - النجاح - اثر انتشار فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي ككل، فالعديد من خبراء الاقتصاد العالمي، اكدوا على ان فيروس كورونا كبد الاقتصاد في العالم اجمع خسائر فادحة. 

حيث اشارت الدراسات والمتابعات الى أن تدابير احتواء الفيروس في الصين،  قد تسببت بالفعل في "انخفاض كبير في الإنتاج العالمي على الاصعدة كافة. 

فكيف اثر فيروس كورونا على الاقتصاد الفلسطيني والحركة الشرائية في السوق، عقب تسجيل 44 اصابة بالفيروس في فلسطين، 40 منها في بيت لحم واصابتان في طولكرم واصابة في نابلس واخرى برام الله.

ففي مدينة طولكرم وعقب تسجيل اصابتين بالفيروس، اعلن محافظ طولكرم، عصام أبو بكر اغلاق صالات الأفراح والقاعات العامة، والمقاهي، ومقاهي الإنترنت والإكبوكس فورًا مع اتخاذ إجراءات أخرى حفاظاً على صحة المواطنين وسلامتهم.

هذا الامر كبد اصحاب المحلات التجارية والمقاهي وصالات الافراح خسائر فادحة، كما وان كل من يتجول في المدينة يلاحظ ان الحركة الشرائية في السوق ضعيفة بالنسبة للسابق، كما وان  حركة السير ليست مكتظة كما العادة.

حيث يشتكي اصحاب المحلات التجارية من ضغف الحركة الشرائية، فمنهم من اغلق المحل، والآخر يجري عمليات تعقيم باستمرارر.

 حيث نشر بعض التجار على الفيس بوك،  ليطمئنوا المواطنين لإجرائهم عمليات التعقيم، للمحلات، وخدمات التوصيل المجاني: "من باب السلامة للجميع قررنا اصحاب المحلات بمجمع التاج التجاري وادارة مجمع التاج بتسكير محلاتنا اليوم وتسكير شامل لمجمع التاج ليوم واحد فقط واستدعاء الدفاع المدني وطاقم بلدية طولكرم لعمل تعقيم كامل لجميع مرافق المجمع للحفاظ على سلامة الجميع ودمتم ودامت سلامتكم... سلامتكم اهم من ارزاقنا وربنا يلطف بالجميع".

  وقد أجريت عمليات تعقيم أيضا في المركبات العمومية، حيث يقول السائق محمد الجيتاوي:" بعد قرار إغلاق الجامعات في كافة المحافظات، أصبحت حركة السير من طولكرم إلى نابلس قليلة جدا، فمن يخرج إلا للضرورة".

وأضاف: من احتياطي للوقاية من عدوى انتشار فيروس كورونا، استخدم كفوف اليدين، ووضع المعقم داخل السيارة".

وتقول المهندسة رايا فريج، أخرج يوميا من طولكرم إلى رام الله، حركة المواطنين قليلا، لكن الأمر الجيد لا توجد أزمة في الطريق

وأضافت: أذهب لعملي في شركة خاصة، لذلك أخذ احتياطاتي بلبس الكفوف اليدين، أما الكمامات لكن لم ارتح في لبسها، فأواظب على رش الرذاذ لتعقيم الأسطح.

وتابعت فريج: احضر طعامي من المنزل، واركز على تناول الحمضيات، والخضار والفواكة، ولا اشتري طعاما من السوق كأمر احترازي من عدم انتشار عدوى فيروس كورونا.