نابلس - منال الزعبي - النجاح - كرّمت إدارة جامعة النجاح الوطنية ثلة من الإداريين والأكاديميين والعاملين دعمًا لمسيرتهم وتحفيزًا  لمن سار على دربهم رعاية لتلك البذرة التي أصبحت شجرة ثم بستانًا وارف الظلال وأثمرت رجالًا يصنعون مجدها، فاختارت أن تكرم جهودهم وترعاها تقديرًا لهم.

وحضر الحفل نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور رامي الحمد الله ورئيس الجامعة الدكتور ماهر النتشة، والدكتور ماهر أبو زنط رئيس لجنة "النجاح تكرمهم"، والدكتورة خيرية رصاص، نائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية والخارجية.

وأكَّد نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور رامي الحمد الله أنَّ كلَّ موظف في الجامعة هو مميز ويستحق التكريم.

وأشاد رئيس الجامعة الدكتور ماهر النتشة بجهود الموظفين "فهم يقدمون جهودًا تنم عن الولاء والانتماء ليرتفع اسم النجاح عاليًّا ويغدو رقمًا صعبًا لا يقبل القسمة على اثنين، لتثبت على الدوام أنّها اسم على مسمى بكل ما تحتويه وتقدمه، بجميع مراحل نموها وازدهارها من مدرسة لكلية ثم جامعة ثم مائة عام من النجاح".

وقال النتشة مثنيًّا على جهود الشخصيات التي أختيرت للتكريم قائلًا: "هم نخبة تستحق التكريم بعطائهم وانتمائهم لهذه المؤسسة التعليمية لتظلَّ منارة علمية شامخة، وأنَّ الوفاء يقابل بالعطاء والعطاء يقابل بالشكر، وإنَّ تكريمهم يجعلهم الأوائل لكن سيتبعهم كل من يستحق إذ سيغدو التكريم طقسًا من طقوس النجاح".

وأشار  إلى أنّ الجهود المبذولة هي تكاملية تساهم بتطوير الجامعة لجعلها قصة نجاح يفخر بها الآباء والأبناء مذكّرًا بآليات الجامعة الرافعة للقدرات من جوائز تحفيز الباحثين في مجال البحث العلمي الذي ساق الجامعة لمواقع مرموقة وحوافز تشجيعية للعاميلن بأكثر من مجال بهدف التطوير وخلق روح المنافسة والعمل بروح الفريق.

بدوره ذكر رئيس اللجنة د.ماهر أبو زنط المعايير التي اعتمدتها اللجنة وتتعلق بالأقدمية بالعمل، والترشيح من قبل الزملاء، ثمَّ الملف الشخصي للمرشحين، ورأي المسؤول المباشر، ثمَّ رأي من له علاقة والمستفيدين من خدمات الموظف، ثمَّ النظر في الخدمات المميزة التي يقدمها الموظف للجامعة والمجتمع.

وكان التكريم شاملًا لجميع التصنيفات باستثناء العمداء والمدراء، بحسب أبو زنط.

وإلى جانب د. أبو زنط تكونت اللجنة من النائب الأكاديمي الأستاذ الدكتور محمد السبوع، والنائب الإداري الأستاذ الدكتور شاكر البيطار.

وتسلّم المكرمون الجوائز وهي عبارة عن درع مقدم من إدارة الجامعة بالإضافة إلى جائزة مالية رمزية أصرت الإدارة على منحها للفائزين قيمتها (500) دولار،  دعمًا للعطاء ولفتح باب المنافسة في المرات القادمة.

 

وافتتح الحفل بعرض فني لأوبريت الجامعة، وتخلل الحفل فقرة فنية قدمها طلبة من كلية الفنون الجميلة غنوا للوطن وصولًا لاستعراض أسماء المكرمين الذين لم يكونوا على علم بترشيحهم.

وجاء المكرمون على النحو التالي بالترتيب:

  1. د.هبة الفارس / كلية الزراعة والطب البيطري

  2. د.سائدة عفونة / كلية التربية وإعداد المعلمين

  3.  أ. أمجد عيسى / كلية العلوم الإنسانية- مركز اللغات

  4. أ. أحمد اسماعيل زعزع / كلية الزراعة والطب البيطري

  5. أ. ماجد بلبل / الدائرة المالية

  6. أ. منى فهمي عبد الغني / مختبرات الحاسوب – قسم الهندسة المدنية

  7. أ. سمر عبد الرحمن أبو هواش / كلية الفنون الجميلة

  8. أ. فارس الوزني / دائرة الخدمات العامة

  9.  محمد مدحت الفارس / دائرة أمن الجامعة

واختتم الحفل بتكريم الأستاذ الدكتور رامي الحمد لله لجهوده في بناء هذه المؤسسة العلمية العريقة.

وتقدّم المكرمون بالشكر الجزيل لإدارة الجامعة على دعمها المستمر وتقييمها لموظفيها وإكرامهم آميلن أن تستمر مثل هذه المبادرات الخلّاقة.