غزة - عبد الله عبيد - النجاح - أجرت حركة حماس، أمس الأربعاء، عملية تدوير إداري جديدة لجميع مسؤولي الوزارات والمؤسسات الحكومية في قطاع غزة، عقب تشكيل الحكومة الثامنة عشر برئاسة الدكتور محمد اشتية.

وذكرت مصادر محلية في غزة، بأن حركة حماس أجرت تدوير إداري جديد شمل معظم وكلاء الوزارات وبعض أجهزتها الأمنية.

محللون سياسيون أجمعوا في أحاديث منفصلة لـ"النجاح الاخباري" أن اللجنة الادارية في قطاع غزة موجودة بالفعل ولم تنهِ عملها يوماً من الأيام، مشددين على أن إعلان حماس عن تدوير في الادارات تأتي في سياق ردة فعل على تشكيل حكومة اشتية الجديدة.

المحلل السياسي، هاني حبيب يرى بأن اللجنة الإدارية كانت ولا تزال على الدوام تعمل في قطاع غزة، مشيراً إلى أن هذه اللجنة تقوم بعدة اختصاصات ومهام وتقوم بشتى شؤون الأوضاع في غزة.

وقال حبيب لـ"النجاح الاخباري": إن هذه اللجنة كانت موجودة طوال الوقت ولم يكن هناك فراغ في أي وقت منذ أن تسلمت حماس سيطرتها المطلقة على القطاع".

عملية تدوير

وأضاف متسائلاً: كيف تدار الأمور في غزة؟ موضحاً أنها تدار من خلال هذه اللجنة والتي تقوم بهذا العمل بشكل مختص في كافة المجالات"، منوهاً إلى أن اللجنة الإدارية كانت تعمل في غزة حتى في ظل اعتراف حماس بحكومة الوفاق الوطني التي كان يترأسها الدكتور رامي الحمدالله.

وتابع المحلل حبيب "كان هناك وكلاء حركة حماس هم الذين يديرون الأمور في القطاع بصرف النظر عن وجود الحكومة من الناحية الفعلية"، لافتاً إلى أنه تحدث بين وقت وآخر عملية تدوير في التخصصات أي عملية مناقلة بين هذا المدير وذاك.

واعتبر حبيب أن إعلان حماس عن عملية تدوير في الإدارات والأقسام فهذا اعتراف ضمني بأن هناك إدارة تدير الأوضاع في قطاع غزة.

اقرأ أيضا: تدوير إداري جديد بغزة يشمل معظم وكلاء الوزارات والأجهزة الأمنية

وكانت حركة "حماس" قالت في بيان صحفي صدر عن مكتب رئيس المكتب السياسي حركة حماس إسماعيل هنية: أنه "لم يتم تشكيل أي حكومة أو لجنة إدارية لإدارة قطاع غزة، مبينة أن هناك بعض التعديلات الإدارية المحدودة في المستوى الفني لبعض الملفات بهدف تحسين خدمة المواطن".

ردة فعل

من جهته، اعتبر المحلل السياسي طلال عوكل أن إعلان حركة حماس عن تدوير في الادارات بقطاع غزة يأتي في إطار ردة الفعل على تشكيل حكومة الدكتور محمد اشتية.

وبحسب تحليل عوكل لـ"النجاح الاخباري" فإن اللجنة الإدارية التابعة لحركة حماس تعمل في قطاع غزة منذ تسلمها للقطاع، ولم تتوقف للحظة واحدة، حتى في ظل تشكيل الحكومات الفلسطينية واعتراف حماس على بعض من هذه التشكيلات.

وأشار إلى أن حماس تسيطر على قطاع غزة وتدير كل الأجهزة الامنية والمدنية وغيرها، من خلال مسؤولين ينهم قدر من التنسيق.

وحول نفي حماس بأنها تريد تشكيل لجنة إدارية لحكم غزة، أرجع المحلل عوكل السبب إلى أن حماس لا تريد أن تعيد عقبة اللجنة الادارية من جديد، خصوصاً أنها أعلنت عندما كانت مصر ترعى حوارات المصالحة بأنها انتهت من العمل في غزة.

وأضاف أن "هناك وفد من حركة فتح يحمل مبادرة جديدة موجود في مصر، لذلك لا تريد أن تقدم اللجنة وكأنها مؤشر على تراجع حركة حماس عن التزاماتها السابقة تجاه الاتفاقيات التي عقدت في القاهرة".

وكانت الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة د.محمد اشتية، أدت مساء السبت الماضي اليمين القانونية أمام الرئيس محمود عباس، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.