نابلس - تسنيم صوالحة - النجاح - ضبطت الشرطة والنيابة العامة في محافظة رام الله والبيرة، وبإسناد الأمن الوطني، في ساعات متأخرة من ليلة أمس، مشتلا ومستنبتا للمخدرات استخدمت فيه لأول مرة تقنيّة "الزراعة المائية"، وضبطت بداخله 600 شتلة، يشتبه ان تكون أشتال القنب الهندي المهجن "الهايدرو"  تراوحت أطوالها ما بين 20 الى 150 سم.

وقال المتحدث باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات بأنه وبعد عمليات جمع استدلالات ومعلومات استخبارية دقيقة من قبل ادارة مكافحة المخدرات في شرطه محافظة رام الله والبيرة توصلت لمعلومات تفيد بوجود مستنبت للمخدرات في بلده نعلين غرب رام الله.

وعلى الفور تحركت قوات من الشرطة برفقه النيابة العامة وبإسناد من الأمن الوطني للمكان وعند وصول القوة قامت بمحاصرة المكان وبأمر النيابة العامة تم الدخول اليه وتبين بانه عبارة عن منزل مكون من طابقين الأول تسكن فيه عائله  والطابق الثاني تم تجهيزه بتقنيات حديثه ومتطورة وعالية المستوى لزراعه المخدرات بطرق هندسية علمية متطورة.

وأضاف ارزيقات بأن عملية الزراعة كانت تمر بالعديد من المراحل من أهمها مرحله الزراعة المائية التي تتمثل في مد مواسير بلاستيكيه "4 انش " في إحدى الغرف وفتح جهة من الجهات للمواسير على شكل فتحه دائريه بقطر 10 سم ويتم وضع الشتلة لتمر المياه من اسفلها مع عملية تنقية دائمة للمياه، ثم يتم نقل الأشتال إلى غرفة أخرى وزراعتها في التربة لاستكمال عمليه الاستنبات.

وبيّن أن هذا المشتل هو الأول من نوعه والذي يتم ضبطه بهذا المستوى والتقدم في الزراعة المائية والمعدات والتجهيزات الدقيقة، والزراعة تتم بإشراف هندسي وتطور في عمليات التكييف والتبريد والإنارة والزراعة ويعتقد بأن هذه المرة الأولى التي تمت الزراعة فيها لكنه  المشتل الأول على مستوى فلسطين والذي يتم ضبطه وبداخله يتم استخدام عمليات الزراعة المائية " Hydroponics"  وتم التحفظ على الاشتال والمعدات الموجودة داخله كما تم القاء القبض على شخص يشتبه برعايته والعناية به.

قانون صارم

في نوفمبر من عام 2015، أقر الرئيس محمود عباس قانونًا جديدًا يتعلق بمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية، ويتم خلاله تشديد العقوبات بحق المروجين والمتعاطين، خلافًا لقانون عام 1960 الذي كان يعاقب تاجر المخدرات بالسجن 5 سنوات فقط دون غرامة مالية، والمتعاطي يعاقب 3 أشهر حبس وغرامة مالية لا تتجاوز 16 دينارًا أردنيًا.

وجاء قانون رقم (18) لعام 2015، لتشديد العقوبات بهدف ردعها والتخفيف من ظاهرة انتشار المخدرات وتعاطيها، وطالعت "شاشة" القانون الخاص بمكافحة المخدرات. فقد نصت المادة 21 من القانون: "يعاقب بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة لا تقل عن عشر سنوات وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف دينار أردني ولا تزيد على عشرين ألف دينار أردني أو ما يعادلها بالعملة المتداولة قانونًا، كل من ارتكب أي فعل من الأفعال التالية بقصد الاتجار.

أما المادة 22 من القانون نفسه فقد نصت على التالي: يعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة وبغرامة لا تقل عن خمسة عشر ألف دينار أردني ولا تزيد على خمسة وعشرين ألف دينار أردني أو ما يعادلها بالعملة المتداولة قانونًا، كل من ارتكب أي جريمة من الجرائم المنصوص عليها في المادة (21) من هذا القرار بقانون.

تطور يدعو للتندر

وعقب نشر الشرطة الخبر ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بسيل من التعليقات.

الناشط فخر الرنتيسي الذي شارك مراراً بأدوار مسرحية خلال دراسته الجامعية علق يقول "بتحس حالك فايت على صالة أفراح وبدك تنقط العريس، مشتل حشيش بأجواء رومنسية".