نابلس - النجاح - اكد نادي الأسير الفلسطيني في بيان صحفي اليوم جاء فيه، إن الأسيرين عدي شحادة وفادي غمينات يواصلان الإضراب رفضاً لاعتقالهما الإداري، لافتاً إلى أن شحادة مضرب منذ (27) يوماً، وغنيمات منذ (26) يوماً، ويواجهان أوضاعاً صحية صعبة في زنازين سجن "عوفر"، مع استمرار إضرابهما ومرور المزيد من الوقت.

وأصدرت سلطات الاحتلال اليوم بحق الأسير شحادة البالغ من العمر (24 عاماً) من مخيم الدهيشة، أمر اعتقال إداري جديد لمدة أربعة شهور رغم استمراره بالإضراب، ليكون بذلك الأمر الإداري الثالث الذي يصدر بحقه منذ اعتقاله في تاريخ 21 تشرين الثاني/ فبراير2019.

أما الأسير فادي غنيمات (40 عاماً) من بلدة صوريف في الخليل، وهو معتقل منذ 28 أيلول/ سبتمبر 2019، وهو الاعتقال الخامس له، وقد صدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداري، وكان من المفترض أن قراراً جوهرياً صدر بحقه بعد الأمر الثاني بحيث يتم الإفراج عنه عقب انتهائه، إلا أن سلطات الاحتلال أصدرت بحقه أمر اعتقال إداري جديد، علماً أنه أب لأربع بنات، وهن: (مريم، ويقين، ومها، وريم)، وهو نجل الأسير إبراهيم عبد الله غنيمات، المحكوم بالسّجن المؤبد المكرر مرتين.

ومن المفترض أن تُعقد  للأسير غنيمات جلسة محكمة يوم الثلاثاء القادم الموافق 21 تموز/ يوليو الجاري.

وفي سياق متصل، يواصل الأسير محمد أبو الرب إضرابه عن الطعام منذ أسبوع، إسناداً لرفيقه الأسير كمال أبو وعر، الذي يواجه السرطان وإصابته بفيروس "كورونا".

يذكر أن الأسير أبو الرب من بلدة قباطية في جنين، محكوم بالسّجن لمدة (30) عاماً، وهو معتقل منذ عام 2003م، ويقبع اليوم في عزل سجن "أوهليكدار".