نابلس - النجاح - قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن إدارة معتقلات الاحتلال سمحت للأسرى القاصرين والمرضى وكبار السن والأسيرات القابعين في عدة سجون إسرائيلية، بالاتصال هاتفياً مع ذويهم للاطمئنان عليهم، في ظل الأوضاع الاستثنائية مع تفشي فيروس كورونا.

جاء ذلك في بيان صدر عن الهيئة  اليوم الخميس، موضحا أن هذا الإجراء جاء بعد جهود حثيثة بذلتها هيئة الأسرى ومؤسسة الصليب الأحمر وجهات دولية أخرى، للضغط على إدارة سجون الاحتلال للسماح للفئات المذكورة بالتواصل مع ذويهم.

وناشدت الهيئة مؤسسات المجتمع الدولي بضرورة التدخل الفوري والضغط على حكومة الاحتلال لاتخاذ الاجراءات والتدابيرالصحية اللازمة لمنع انتشار الفيروس بين صفوف الاسرى، خاصة المرضى وكبار السن من ذوي المناعة الضعيفة، حيث يقبعون في أقسام تفتقر إلى أدنى شروط الصحة والسلامة، وتحرمهم من وسائل الصحة الوقائية كالمطهرات ومواد التنظيف والتعقيم، بالاضافة الى عدم تقديم أية إرشادات تمكنهم من المساهمة بالحد من الاصابة بهذا الفيروس، كما انها لا تتوانى عن الاستمرار في فرض المزيد من الاجراءات التنكيلية والتعسفية لتضييق الخناق عليهم.                                  

هذا وكانت سلطات الاحتلال قد اتخذت مؤخرا اجراءات مشددة بحق الاسرى تمثلت بإلغاء زيارات الأهل والمحامين وتقييد عمل المحاكم.