النجاح - نقلت سلطات الاحتلال ،اليوم ،الأسير المضرب عن الطعام  جعفرعز الدين ،من زنازين سجن مجدو إلى ما يسمى مستشفى سجن الرملة، بعد تدهور طرأ على وضعه الصحي في ظل استمراره بالإضراب المفتوح عن الطعام احتجاجا على اعتقاله الاداري.

وأفادت زوجة الاسير عز الدين، أن زوجها رفض فك إضرابه المفتوح عن الطعام الذي اعلنه في السادس عشر من يونيو الماضي, احتجاجًا على اعتقاله الإداري المتجدد ، معبرة عن قلقها الشديد. على حياته بعدما تدهورت ظروفه الصحية حيث فقد من وزنه 14 كيلوغرام، كما يعاني تعبًا شديدًا وأوجاعـًا في الرأس ومختلف أنحاء جسده.

وأشارت العائلة إلى أن جعفر معتقل منذ يناير من العام الجاري, وأصدر الاحتلال قرارا إداريًا بحقه بعد انتهاء محكوميته.

و ناشدت زوجة و عائلة الاسير عز الدين من بلدة عرابة بمحافظة جنين كافة المؤسسات الدولية التدخل و متابعة قضيته والضغط على سلطات الاحتلال للافراج عنه و وضع حد لاعتقاله الاداري التعسفي الظالم.

ويعتبر هذا الإضراب الرابع الذي ينفذه الأسير خلال سنوات اعتقاله السابقة والبالغ مجموعها خمس سنوات، علماً أنه متزوج وله ثمانية أبناء.