النجاح - أكد رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، اليوم الخميس، أن قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، كانت وستبقى ثابتاً مركزياً وأساسيا للشعب الفلسطيني، وأولوية دائمة وحاضرة باستمرار على طاولة القيادة والحكومة الفلسطينية.

وأضاف ابو بكر، خلال لقاء جماهيري مفتوح في قاعة محافظة الخليل، بحضور المحافظ كامل حميد، ومسؤول ملف المساعدات الإنسانية في مكتب الرئاسة رائدة الفارس، وعشرات الأسرى المحررين واهالي اسرى وكوادر تنظيمية وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني والأجهزة الأمنية، "أن أسرانا مقاتلو حرية وطليعة التحرر الوطني الفلسطيني ولا يمكن أن نتركهم أو نتخلى عنهم بل سنعمل على كل المستويات لدعمهم ومساندتهم وإطلاق سراحهم".

وناقش ابو بكر مع الحضور، العديد من القضايا والحيثيات التي تهم شؤون الحركة الأسيرة والأسرى المحررين، مشددا على أن الهيئة بكوادرها ومديرياتها في كل المدن ستواصل بذل كل الجهود لخدمة تلك الشريحة المناضلة من أبناء شعبنا.

وأضاف، ان استمرار احتجاز الأسرى واعتقال العشرات يوميا هو الوجه الأكثر بشاعة للاحتلال الإسرائيلي الذي ينتهك كرامة وحقوق الإنسان الفلسطيني بصورة تخالف كل القيم والثقافة والشرائع الإنسانية والدولية، كالإهمال الطبي واعتقال الأطفال والنساء والعزل والتعذيب والعقوبات الجماعية والفردية تجاههم.

وقام اللواء ابو بكر عقب اللقاء بتفقد مديرية الهيئة في الخليل والوقوف على احتياجاتها لتحسين عملها وخدماتها باستمرار، كما قام بزيارة منزل الأسير محمد العرقان في مدينة الخليل والذي يقضي حكما بالسجن المؤبد ثلاث مرات، وزيارة عائلة الشهيد نعيم الشوامرة في مدينة دورا، والذي استشهد قبل عامين بعد صراعه مع مرض ضمور العضلات في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

كما قام ابو بكر والفارس ووفد من الهيئة، بزيارة الأسيرة المحررة المناضلة خديجة ابو عرقوب والاطمئنان عليها، وزيارة منزل الأسير جمال رجوب بمدينة دورا، وتكريم الأسير المحرر علاء الطرايرة من بلدة بني نعيم بعد بمناسبة تحرره من سجون الاحتلال بعد قضائه 10 سنوات خلف القضبان.