النجاح - أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، عن الأسير أسامة محمود بريكي من جنين، بعد أن أمضى (16 عامًا) في سجون الاحتلال.

وقال المحرر بريكي لحظة الإفراج عنه، إن "سلطات الاحتلال تتحمل المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير المقدسي عزيز عويسات، نتيجة الإهمال الطبي الممنهج والمتعمد الذي تنتهجه بحق الأسرى"، مُناشدًا كافة المؤسسات الدولية للوقوف إلى جانب آلاف الأسرى في سجون الاحتلال الذين يعانون شتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي، من خلال مواصلة سياسة العزل، والاقتحامات وتفتيش الأقسام.

وأعلن رئيس هيئة شئون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أمس الأحد، استشهاد الأسير الفلسطيني عزيز عويسات في مستشفى "أساف هروفيه" في الداخل المحتل.

ويُذكر أن عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ في نهاية شهر شباط/ فبراير 2018، نحو 6500 أسير؛ منهم 63 سيدة، من بينهنّ 6 قاصرات، في حين بلغ عدد المعتقلين الأطفال في سجون الاحتلال نحو 350 طفلًا، و11 نائبًا منتخبًا في المجلس التشريعي.