النجاح - أوردت اللّجنة الإعلامية المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير، مساء اليوم السبت، تلخيصاً لأبرز أحداث اليوم الثالث عشر للإضراب الجماعي الذي تخوضه الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي تحت عنوان "الحرية والكرامة".

وفيما يلي أبرز الأحداث:

- يواصل الأسرى معركة الحرية والكرامة في سجون الاحتلال، والتي شرعوا بها في 17 من نيسان 2017، لتحقيق عدد من المطالب الأساسية التي تحرمهم إدارة سجون الاحتلال منها، والتي حققوها سابقاً من خلال الخوض بالعديد من الإضرابات على مدار سنوات الأسر، وتتمثّل بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي ومنع زيارات العائلات وعدم انتظامها، وغير ذلك من المطالب المشروعة.

- الأوضاع الصحية للأسرى المضربين عن الطعام تتجه نحو الخطورة، بعد فقدانهم أكثر من عشرة كغم من أوزانهم، مع هبوط في ضغط الدم وآلام حادة في الرأس والمعدة والمفاصل وضعف القدرة على الحركة، من شهادات للأسرى المضربين في سجن عوفر.

- وحدات القمع اليماز، تقتحم غرف المضربين بشكل يومي عند ساعات الفجر، وتجري تفتيشات واسعة في غرفهم وتصادر الملح، وتخضعهم للتفتيش العاري، كما ويتعمد السجانون تقديم الطعام للأسرى المضربين كنوع من التعذيب النفسي، من شهادات للأسرى المضربين في سجن عوفر.

- إدارة سجون الاحتلال تحرم الأسرى من المياه الباردة، وتضطرهم إلى شرب المياه الساخنة، وبعد أن صادرت ملابسهم الشخصية وأبقت فقط على الملابس التي يرتدونها، وهي لباس "الشاباص"، لا تسمح بغسيلها سوى مرة واحدة أسبوعياً، من شهادات للأسرى المضربين في سجن عوفر.

- المؤسسات الحقوقية تُصدر قراراً بالتوقف الكامل عن المثول أمام محاكم الاحتلال، وذلك ابتداء من يوم غد الأحد، وهذا القرار يأتي التزاماً بقرار اللجنة الوطنية لمساندة الإضراب.

- تواصل إدارة سجون الاحتلال منع محاميي المؤسسات الحقوقية من زيارة الأسرى المضربين عن الطعام، باستثناء سجني عوفر، وعسقلان.

- إدارة سجون الاحتلال تستمر في نقل عدد من الأسرى المضربين عن الطعام، فقد جرى نقل الأسرى: رائد السعدي وأمجد الديك ويسري المصري من سجن نفحة إلى سجن أهوليكدار.

- عدد من المحررين يشرعون بإضراب إسنادي لرفاقهم في الأسر منهم عميد الأسرى المحررين فخري البرغوثي.

- تواصل فعاليات إسناد الإضراب في كافة المحافظات، ويوم غد تخصص الصلوات في الكنائس وتقرع أجراسها إسناداً للمضربين، ودعوة لرجال الدين المسيحيين والمسلمين للتواجد في خيم الإضراب، وكذلك تستمر الفعاليات في ساحة السرايا في غزة.