النجاح - بلغت أعداد الأسرى المحكومين بالمؤبدات في سجون الاحتلال إلى (499) أسير، العشرات منهم معتقلين منذ ما قبل اتفاق اوسلو، والغالبية العظمى بعد مشاركتهم في عمليات للمقاومة خلال انتفاضة الاقصى.

وتواصل محكمة الاحتلال اصدار احكام بالسجن المؤبد مدى الحياة بحق اسرى فلسطينيين تتهمهم بالمشاركة في عمليات فدائية ادت إلى مقتل مستوطنين أو جنود، حيث أصدرت محكمة الاحتلال أربعة أحكام بالسجن المؤبد منذ بداية العام الحالي، بتهمة المشاركة في عمليات فدائية ادت الى مقتل مستوطنين او جنود.

وأكد مركز أسرى فلسطين للدراسات على أن الأحكام صدرت بحق الأسير" محمد حسنى أبو شاهين (30عاما)، من مخيم قلنديا شمال القدس، بذريعة الانتماء الى حركة فتح، واطلاق النار على مجموعة من المستوطنين أدت لمقتل أحدهم واصابة اخرين بالقرب من بلدة دير إبزيع غرب رام الله.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير ابوشاهين بتاريخ  18/7/2015،  و اصدرت بحقه محكمة عوفر العسكرية حكما بالسجن المؤبد مرتين وغرامة مالية بقيمة ثلاثة ملايين ونصف مليون شيقل، واعتقل لثلاثة سنوات في عام 2006، بتهمه التخطيط  لمحاولة طعن جندي اسرائيلي وتجهيز عبوة ناسفة، وهدمت سلطات الاحتلال منزله المكون من عدة طوابق.

والأسير عبدالله منير صالح اسحق من رام الله ، بتهمة انتماءه لحركة حماس، وتنفيذ عملية اطلاق نار على سيارة للمستوطنين جنوب نابلس في 29/6/2015  ادت في حينه الى مقتل مستوطن واصابة ثلاثة اخرين، وقد اصدرت محكمة عوفر العسكرية بحقه حكما بالسجن المؤبد اضافة الى٣٠ عامًا، ودفع غرامة بقيمة 250 ألف شيقل.

فيما اصدرت المحكمة المركزية في القدس بحق الأسير المقدسي خالد زهير نجم الدين قطينة (37 عاما)، حكما بالسجن المؤبد بالإضافة إلى 20 عاما، وغرامة مالية بقيمة (516) ألف شيقل، بعد ادانته بتنفيذ عملية دهس بشكل متعمد قرب التلة الفرنسية بالقدس، بتاريخ 15/4/2015، أدت إلى مقتل مستوطن وإصابة آخر بجروح، وإصابته بجراح نتيجة اطلاق النار عليه، وهو متزوج وأب لطفلة رزق بها بعد اعتقاله وكانت زوجته حامل.

ومحمد عبد المجيد عمايرة ( 40 عاما) من بلدة دورا في محافظة الخليل، واصدرت محكمة عوفر العسكرية بحقه حكما بالسجن المؤبد مرتين اضافة الى غرامة مالية بقيمة 250 ألف شيقل، بعد ادانته بمساعدة الشهيد محمد الفقيه في تنفيذ عملية إطلاق النار قرب معسكر "المجنونة" جنوب الخليل مطلع شهر يوليو 2016 والتي قتل فيها مستوطن وأصيب ثلاثة آخرون. 

واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 5/7/2016، وهدمت منزله بعد شهر المكون من طابق واحد عبر زراعة متفجرات بداخله، ثم تسويته بالجرافات، كما رفض الأسير الوقوف امام قاضي الاحتلال في بداية الجلسة التي نطق بها بالحكم، فيما حرم القاضي عائلته من دخول القاعة وحضور الجلسة.