وكالات - النجاح - قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" اللواء جبريل الرجوب، إن مركزية "فتح" ستعقد اجتماعا لها الأسبوع المقبل، لبحث التطورات والمستجدات السياسية، واقرار آليات لتحصين الجبهة الداخلية وتطوير استراتيجية وطنية لمواجهة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية.

وأضاف الرجوب في حديث لإذاعة "صوت فلسطين"، اليوم الخميس، إن "فتح ما زالت تتحمل المسؤولية الاساسية في تصميم الإيقاع السياسي النضالي التنظيمي لشعبنا، وأنها لن تتخلى عن هذه المسؤولية لصالح أي كان ".

وفي سياق آخر، قال الرجوب إن جلسة المجلس المركزي التي يجري التحضير لعقدها خلال الفترة المقبلة، ستبحث ملف الانقسام، إضافة الى الأسس التي ستبنى عليها علاقتنا مع الاحتلال في المستقبل".

وأضاف أن المجلس المركزي يجب ان يقرر شكل وطبيعة العلاقة مع الاحتلال سواء كان بمواجهة الاستيطان أو الانتهاكات الإسرائيلية ضد شعبنا وممتلكاته أو فيما يتعلق بالحل السياسي وحقنا في تقرير المصير.

وأكد أن المجلس المركزي عنوان الشرعية الوطنية الفلسطينية بهذه المرحلة، خاصة في ظل عدم انجاز المصالحة، مشيرا الى ان المجلس يتحمل مسؤولية تحديد المسارات في هذه المرحلة الحرجة والمصيرية في تاريخ القضية الفلسطينية.

وشدد امين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" على أن عقد المجلس المركزي ضرورة ومصلحة اتفق عليها في اجتماع الامناء العامين للفصائل، وليس بديلا لمسار الحوار الهادف لإنجاز المصالحة وبناء شراكة مع كل مكونات شعبنا.

وأكد ضرورة تطوير آليات وقواعد ادارة الصراع مع الاحتلال الاسرائيلي في المرحلة المقبلة، إضافة لتطوير استراتيجية وطنية لمواجهة التحديات وحماية مشروعنا الوطني، وهذه يجب ان تكون أحدى مخرجات جلسة المجلس المركزي المقبلة.

وفي شأن آخر، نعى الرجوب، نائب الأمين العام السابق للجبهة الشعبية، عضو اللجنة التنفيذية السابق لمنظمة التحرير المناضل الوطني عبد الرحيم ملوح، الذي وافته المنية الليلة الماضية بعد مسيرة وطنية حافلة بالعطاء والنضال والتمسك بالثوابت الوطنية.

وقال الرجوب إن فلسطين خسرت قائدا وطنيا أمضى حياته في الدفاع عن قضية شعبه ووطنه.