نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - أبلغت إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، الكونغرس الأمريكي عن أن الولايات المتحدة تبحث إمكانية عقد صفقة أسلحة بقيمة مليار دولار مع المغرب.

وكشفت مصارد مطلعة لوكالة رويترز العالمية، أن الصفقة تشمل حصول المغرب على طائرات إم كيو-9 ريبر بدون طيار وصواريخ دقيقة .

يأتي ذلك بعد أن اعترفت واشنطن بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، وهو الأمر الذي لم تقدم عليه الدول الغربية من قبل.

وحذر عدد من المسؤولين المغاربة بأن اعتراف ترامب بسيادة المغرب على الصحراء الغربية قد يكون بلا فائدة في هذا الوقت، وخاصة وأنه يوشك على مغادرة البيت الأبيض الشهر المقبل بعد خسارته أمام جو بايدن الانتخابات الأمريكية.

هذا وطالبت رابطة علماء المغرب العربي، السلطات المغربية بإعادة النظر في التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدة أن "هذا الأمر سيبقى وصمة عار في جبين بلد قام بواجبه في الدفاع عن قضية الأمة لعقود".

وحثت الحكومات في الدول الإسلامية بعدم التساهل في قضية فلسطين، تحت أي مساومة أو ضغط داخلي أو خارجي، موضحة أن "هذا يقوي لحمتها مع شعوبها المطبقة على رفض التطبيع مع هذا الكيان الغاصب".

كما وأكد الشارع المغربي وبعض جهات المعارضة رفضهم لهذه الخطوة التي وصفوها بأنها طعنة وخيانه للشعب والقضية الفلسطينية.

وبعد تطبيع المغرب العلاقات مع الاحتلال، تصبح هي الدولة المطبعة الرابعة خلال الأشهر الأخيرة، بعد دولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، والسودان.