نابلس - النجاح - نشرت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الثلاثاء، تحقيقًا مطولًا حول إجراءات الاحتلال الإسرائيلي لتنفيذ مخطط الضم الذي بات فعليًا يُنفذ حاليًا في الضفة الغربية، من خلال مشاريع استيطانية واسعة تُنفذ وأخرى يخطط لتنفيذها قريبًا، والسعي لمضاعفة أعداد المستوطنين من خلال جلب نحو مليون إسرائيلي خلال عقد ونصف من الزمن.

وبحسب الصحيفة، فإن الضم لم يتوقف "كما يعتقد الكل" بعد توقيع اتفاقيات التطبيع مع الإمارات والبحرين، مشيرةً إلى أن هناك مشاريع لتطوير البنية التحتية منها شق طرق وتوسيع أخرى تربط فعليًا بين جانبي "الخط الأخضر"، أي ما بين مناطق 1948، ومناطق 1967.

وقالت الصحيفة، إن هذه المشاريع لتجديد وتوسيع طرق وتعبيد أخرى ستخدم اليهود فقط، هي مجرد خطوة أخرى على طريق توسيع المستوطنات.

وأشارت إلى أن أحد المشاريع التي سيتم البدء بتنفيذها، توسيع الطريق 55 الاستيطاني "الذي كان من الممكن أن يكون رمزًا للتعايش"، مشيرةً إلى أنه سيتزامن مع الترويج لبناء 1600 وحدة استيطانية في المستوطنات المحاذية لهذا الطريق.

ولفتت إلى أن الخطط الاستيطانية لما يسمى رؤساء مجالس المستوطنات تركز حاليًا على البنية التحتية مثل شق طرق جديدة وتوسيع أخرى لصالح المستوطنين، مشيرةً إلى أن العشرات من هذه الخطط تم البدء بتنفيذها وهناك أخرى تنتظر.

وبينت أن هناك خطة لوزارة النقل في حكومة الاحتلال الإسرائيلية بشأن ربط الطرق والمواصلات الخاصة بالمستوطنين في الضفة الغربية مع بعضها البعض، لكن سيتم تنفيذها بحلول 2045، في حال تمت الموافقة عليها.

وقالت مصادر مطلعة على الخطة الجديدة، إنها تخلق شبكة من الطرق الاستيطانية الطولية والعرضية، وبعضها جديد والآخر سيكون موسعا.

وبحسب هآرتس، فإن الخطة على الورق تشير إلى أن ذلك هدفه خدمة المستوطنين، لكنها تتضمن ما لم يعلن عن توسيع المستوطنات كأداة مكملة لـ "خطة المليون" وهو الهدف الذي حدده مجلس مستوطنات "يشع" في الضفة، العام الماضي، والذي ينص على جلب مليون إسرائيلي إلى مستوطنات الضفة خلال عقد ونصف.

ولفتت الصحيفة إلى أنه في السنوات الأخيرة تم شق المزيد من الطرق الالتفافية لصالح المستوطنين للوصول للمستوطنات دون استخدام طرق فلسطينية، مشيرةً إلى أن غالبية المشاريع الاستيطانية سواء بناء مستوطنات أو بؤر أو شق طرق وغيرها، يدفع ثمنها الفلسطينيون الذين يتم مصادرة أراضيهم.

ولفتت إلى أنه تم مصادرة 401 دونمات من أراضٍ فلسطينية من أجل شق ممر التفافي عند العروب في الخليل، و406 أخرى عند حوارة في نابلس لنفس المشروع، مشيرةً إلى أن ذلك أثر على حياة الكثير من الفلسطينيين الذين تمت مصادرة أراضيهم الزراعية.

وفي أكتوبر/ تشرين أول الماضي، تم الموافقة على بناء 775 وحدة استيطانية في حوارة، حيث يعتقد قادة المستوطنين أن الطريق قد مهد لزيادة أخرى في جلب المزيد من الإسرائيليين للمنطقة.

ولفتت الصحيفة، إلى أن "المخططات الحالية تعمل لربط المستوطنات بالمدن داخل مناطق الـ"48"، مشيرةً إلى أن ذلك يشمل أيضًا شق طرق لمستوطنات ما يعرف بمنطقة E1، والتي من خلالها يسعى الاحتلال لمزيد من البناء الاستيطاني بهدف تقطيع أوصال شمال الضفة ووضع حد لفكرة حل الدولتين.

ولخص رئيس مجلس مستوطنات غوش عتصيون شلومو نئمان القصة، بالقول "إن هناك سيادة سياسية وهناك سيادة فعلية .. البناء والمناطق الصناعية والطرق والغاز والكهرباء والمياه .. كل هذه الأشياء هي سيادة فعلية، وهذا يعني أيضًا أنه في غضون سنوات قليلة سيكون لدينا مليون نسمة هنا".