وكالات - النجاح - دعا المندوب "الإسرائيلي" الدائم لدى الأمم المتحدة داني دانون، اليوم الثلاثاء، إلى ضرورة إزاحة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عن منصبه.

وزعم دانون، أمام الصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، أنه "لا يمكن التوصل إلى سلام مع الفلسطينيين طالما بقي عباس في منصبه".

جاءت مزاعم المندوب "الإسرائيلي"، قبيل دقائق من بدء جلسة مجلس الأمن المنعقدة حاليا بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، حول خطة السلام الأمريكية المزعومة، المسماة "صفقة القرن".

وكرر دانون، مزاعمه أثناء الجلسة، وقال لأعضاء المجلس "التقدم نحو السلام لن يتحقق طالما استمر عباس في منصبه، وفقط حين يتنحى، يمكن للفلسطينيين أن يمضوا قدما إلى الأمام".

وادعى أن الرئيس "عباس، لو كان صادقا في دعوته إلى السلام، لذهب إلى "إسرائيل" مفاوضا، كما فعل الرئيس المصري الراحل أنور السادات، حين تحدث أمام الكنيست".

وفي بداية الجلسة، شدد الرئيس عباس، أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي لن يحقق السلام، الذي "لا يزال أمرا قابلا للتحقيق" بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وعلّق عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ على تصريحات دانون، بالقول: "إن ما قاله ممثل دولة الاحتلال في الأمم المتحدة داني دانون، تهديد للرئيس محمود عباس بالقتل".

وأضاف الشيخ أن "تصريحات دانون دعوة لتغييب الرئيس محمود عباس بنفس الطريقة التي غيبوا بها الرئيس ياسر عرفات".

وطالب المجتمع الدولي بأن يتحمل مسؤولياته تجاه هذه التصريحات، واصفا ما ذكره دانون بأنه"استهتار بأعلى منصة دولية".