النجاح - تقدم عضو مجلس بلدية الاحتلال في القدس المحتلة ، جلعاد مالكا ، بطلب من الحكومة الفرنسية لوقف دعمها لبرنامج ومشروع شبابي، تقف خلفه جمعية تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ،في المدينة.

وبحسب قناة عبرية ، فإن المشروع تم دعمه من وزارة الخارجية الفرنسية، والقنصلية التابعة لها بالقدس، حيث تم دعم المشروع بمبلغ 400 ألف يورو لمدة 3 سنوات.

ووفقا للقناة العبرية السابعة ، فإن المشرف على المشروع، داود الغول ،وهو ناشط في الجبهة، وكان اعتقل عدة مرات بسبب مسؤوليته عن سلسلة نشاطات "عنيفة"، وتنظيم معسكرات صيفية للقيام بأنشطة "إرهابية"، وزيارة أسر منفذين عمليات. مدعيةً أن السلطة الفلسطينية هي الأخرى تدعم المشروع.

وأرسل مالكا رسالة حادة للخارجية الفرنسية يدعو فيها لوقف دعم المشروع، مشيرًا إلى أن الجبهة الشعبية تعتبر منظمة "إرهابية" وفق تصنيف القانون الفرنسي والأوروبي.

وأعرب مالكا عن أمله في أن تعمل فرنسا على وقف تمويل البرنامج، مشيرًا للصداقة التي تربط بين تل أبيب وباريس في العديد من المجالات ومنها التصدي للهجمات "الإرهابية".