النجاح - اطلع سفير دولة فلسطين ، لدى الجمهورية اللبنانية، أشرف دبور، ،وزير العدل السابق اللواء اشرف ريفي في صورة الانتهاكات التي ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلية وعمليات هدم المنازل الممنهجة بغرض تهويد مدينة القدس وإفراغها من سكانها الأصليين، مؤكداً صمود شعبنا وتصديه لكافة الانتهاكات.

جاء ذلك خلاله لقاء جمع سفير فلسطين لدى لبنان بأمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطيني ,فتحي أبو العرادات ،ووزير العدل السابق اللواء اشرف ريفي ، والمدير العام لوكالة الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني، كلا على حده.

وتم خلال اللقاء مع ريفي، وبحضور المستشار الاعلامي أسعد بشارة، استعراض الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستمرار الاعتداءات الاسرائيلية على أبناء شعبنا ومقدساته الاسلامية والمسيحية وخاصة في مدينة القدس المحتلة.

وأكد دبور الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي الرافض لكل المحاولات والمؤامرات الرامية الى تصفية القضية الفلسطينية، مشدداً على ان شعبنا يقف خلف قيادة الرئيس محمود عباس في مواجهته للمشروع الأمريكي الاسرائيلي وصولاً الى انجاز الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة شعبنا الى وطنه وفقاً للقرار الأممي رقم 194.

من جهته أكد الوزير ريفي دعم لبنان الدائم والثابت لقضية الشعب الفلسطيني الذي يناضل منذ عشرات السنين لنيل حقوقه المشروعة، وهي رحلة نضال تتسم بالشجاعة والبطولة، وآخرها قرار السلطة الوطنية الفلسطينية وكافة القوى والفصائل برفض وإفشال ما يسمى بصفقة القرن."

وتطرق اللقاء الى الأزمة الأخيرة التي نتجت عن اقرار خطة وزارة العمل اللبنانية والتأثيرات السلبية على الفلسطينيين، حيث أكد ريفي، على أن كرامة وأمن الفلسطينيين ومعيشتهم لا تتعارض مع المصلحة اللبنانية بل تتكامل معها انطلاقا من قناعة مشتركة بأن الفلسطينيين هم لاجئون في لبنان ويجب أن تصان حقوقهم بموجب القانونين اللبناني والدولي."

كما التقى السفير دبور المدير العام لوكالة الاونروا في لبنان كلاوديو كوردوني، حيث جرى خلال اللقاء بحث أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والظروف المعيشية والحياتية الصعبة التي يعانون منها.