نابلس - النجاح - كشف مسؤول أمريكي رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية اليوم، أن البيت الأبيض سيعلن عن القسم الأول من المشروع الأمريكي المسمى "صفقة القرن"، والتي ستتضمن ما يُطلق عليه المسؤولون الأمريكيون "ورشة عمل" اقتصادية لجذب الاستثمارات إلى الضفة الغربية وغزة والمنطقة.

 وفقا للمسؤول الذي تحدث لقناة CNN الأمريكية، ستقام الجلسة في العاصمة البحرينية، المنامة، في 25 و26 يونيو/حزيران المقبل، وستجمع عددا من وزراء المالية بمجموعة من الاقتصاديين البارزين في المنطقة.

ويقود كبير مستشاري البيت الأبيض وصهر الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر، ومبعوث أمريكا للشرق الأوسط، جاسون غرينبلات، الجهود المتعلقة فيما تسمى خطة السلام في الشرق الأوسط (صفقة القرن)، وقد أمضى المسؤولان فترة طويلة في التحضير لهذه الخطة التي يترقب العالم شقها السياسي، الذي من المقرر أن يُعلن عنه في وقت لاحق من العام الجاري.

وكان قد قال كوشنر في تصريحات لـCNN حول الخطة: "الناس يسمحون لصراعات أجدادهم بالتأثير على مستقبل أبنائهم، هذه الخطة ستقدم طريقا مثيرا للاهتمام وواقعيا ومستداما، وهو أمر غير متوفر حاليا".

وقال المصدر الأمريكي لـCNN إن الخطة ستتضمن 4 عناصر وهي: البنية التحتية، والصناعة، والتمكين والاستثمار في الشعوب، بالإضافة إلى الإصلاحات الحكومية، وذلك من أجل خلق بيئة جاذبة للاستثمار في المنطقة.

يشار إلى أن القيادة الفلسطينية وإلى جانبها جميع الفصائل الفلسطينية أعلنت عن رفضها للمشروع الأمريكي (صفقة القرن)، وستعمل بكل السبل لإفشاله.

الجدير ذكره أن إدارة ترامب اتخذت العديد من الخطوات المناوئة للحق الفلسطيني والاتفاقات الدولية، من بينها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في 6 ديسمبر عام 2017، ونقل السفارة الأمريكية للقدس في 14 مايو 2018، ووقف الدعم لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، ووقف التمويل الأمريكي للسلطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية، وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن. وهي خطوات كلها تقف إلى الجانب الإسرائيلي في وجه الحق الفلسطيني.