وكالات - النجاح - قال مراقب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير، رياض منصور"مجلس الأمن مصاب بالشلل بسبب موقف دولة واحدة (في إشارة للولايات المتحدة) التي ترفض دوما أن يناقش المجلس قضيتنا علي طاولته".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها منصور خلال مؤتمر صحفي مشترك مع مندوبي الكويت وبوليفيا لدى الأمم المتحدة، عقب انتهاء مشاورات مغلقة عقدها مجلس الأمن، مساء الثلاثاء؛ لمناقشة العدوان الإسرائيلي على غزة .

وأضاف منصور "ندين بأقصى العبارات الممكنة الهجوم الاحتلال على غزة، ونشعر بالامتنان لجهود مصر والأمم المتحدة".

وأضاف "كما نثمن مواقف الصين التي تتولى رئاسة أعمال المجلس حاليا وقد سلمناها رسالة الذي خطية عبرنا فيها عن قلقنا وسوف يتم اعتبار الرئاسة وثيقة من وثائق المجلس الرسمية".


وتابع "نريد من مجلس الأمن أن يتحرك لكنه كما قلت مشلول، غير أننا مستمرون في طرق أبوبه حتى يضطلع بمسؤولياته، وأن يتم رفع الحصار غير الإنساني على القطاع حتى تعود الحياة به لوضعها الطبيعي".


بدوره قال مندوب الكويت، السفير منصور العتيبي "موقفنا واضح.. لقد دعونا مع بوليفيا لعقد هذه الجلسة بمجلس الأمن، وندين الهجوم الاحتلال الإسرائيلي على القطاع، والاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين هناك".


وأردف قائلا "تواجه غزة حصارًا منذ ما يقرب من 11 عاما ولا يوجد أي آفاق للسلام، والموقف الإنساني يتدهور بشدة ولذلك تقع مثل تلك الأحداث".


وتابع "غالبية ممثلي الدول الأعضاء خلال جلسة المشاورات قالوا إنه من الضروري تحرك المجلس إزاء ما يحدث، فيما أثار بعض المتحدثين خلال الجلسة موضوع قيام وفد من مجلس الأمن بزيارة قطاع غزة وقد أيدت دول عديدة القيام بهكذا زيارة".


من جانبه طالب مندوب بوليفيا، ساشا سيرجيو لورينتي سوليز بضرورة "وجود وسيط نزيه لعملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل".


وأوضح أن "بوليفيا والعالم سمع منذ سنتين عن خطة سلام أمريكية لكننا لم نرَ أي شيء.. ولذلك فإن بوليفيا تعتقد أن هناك حاجة لبروز وسيط نزيه لعملية السلام؛ لأن واشنطن تتبين دوما سياسة إسرائيل الخارجية".