نابلس - النجاح - كشفت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، اليوم السبت، أن قطر اتفقت مع "إسرائيل" على البدء بتجهيزات إقامة ممر مائي بين غزة وقبرص بإشراف دولي ورقابة أمنية "إسرائيلية".

وقالت الصحيفة إن مصادر لم توضح هويتها أبلغت الصحيفة، أن القطريين اتفقوا مع "إسرائيل" على البدء في تجهيزات إقامة ممر مائي بين غزة وقبرص بإشراف دولي ورقابة أمنية "إسرائيلية"، لكن تل أبيب طلبت وجودا فعليا لها على هذا الممر (الذي لم تتضح بعد طبيعته وشكله).

وأضافت المصادر أن حركة حماس وافقت على رقابة مشابهة لتلك التي كانت توجد في معبر رفح بعد "اتفاق 2005" عبر الكاميرات وربط الحواسيب، مع كون الرقابة الدولية هي الأساس.

بدوره قال السفير القطري محمد العمادي: "اتفقنا على موضوع الممر المائي وأمور أخرى كثيرة" لم يوضح طبيعتها.

ودفعت قطر 15 مليون دولار لتسديد رواتب الموظفين الذين عينتهم حركة حماس، وتم إدخال الأموال بواسطة السيارة الخاصة للعمادي عبر حاجز "بيت حانون- إيريز" بعد موافقة "إسرائيلية".

وتعرض العمادي يوم أمس للرشق بالحجارة من قبل متظاهرين فلسطينيين في منطقة ملكة شرق مدينة غزة، ورددوا شعارات تندد بتحركاته وأمواله المشبوهة، فيما قاطعت غالبية الفصائل الفلسطينية اجتماعها مع العمادي في فندق المشتل غرب مدينة غزة باستثناء حركتي حماس والجهاد الإسلامي، وذلك احتجاجاً على طريقة إدخال الأموال لغزة.