النجاح - أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية اليوم الثلاثاء، أن وفد حركة" فتح" عقد مساء أمس اجتماعا مطولا، مع رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية الوزير عباس كامل ، وعدد من مساعديه بمقر الجهاز بالقاهرة، وسلمه موقف القيادة بشأن الأفكار المصرية الخاصة بملف المصالحة الوطنية الفلسطينية وانهاء الانقسام.

وذكرت أن وفد "فتح" قدم شرحا وافيا حول رؤية القيادة الفلسطينية وتمسكها بالموقف الذي اتخذ في 21/10/2017 لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

وضم الوفد عضو اللجنتين التنفيذية للمنظمة والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد، وأعضاء اللجنة المركزية روحي فتوح، والوزير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج ، وبحضور سفير دولة فلسطين لدى مصر السفير دياب اللوح.

وفي سياق متصل ، نقلت صحيفة القدس المحلية عن عزام الاحمد رئيس وفد حركة "فتح" للمصالحة، قوله إن وفد الحركة سلم رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية ردا إيجابيا ومكتوبا علي الأفكار التي تضمنتها الورقة المصرية بشأن المصالحة الفلسطينية .

وقال الأحمد ان" ورقة حركة فتح ارتكزت علي اتفاق المصالحة 2011 والتفاهمات التي تم التوقيع عليها ونأمل ان تستجيب حماس وتنفذ ما اتفقنا عليه" .

وغادر الوفد القاهرة الليلة بعد زيارة استغرقت يومين.

ومن ناحية أخرى وصل امس القاهرة وفد من حركة "حماس" برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي صالح العاروري، وعضوية د.موسى أبو مرزوق ود.خليل الحية وم. روحي مشتهى وعزت الرشق وحسام بدران للتشاور حول التطورات الجارية في الشأن الفلسطيني.

وحسب الصحيفة، فقد اطلع المسؤولون المصريون وفد حركة حماس على موقف حركة فتح من الأفكار المصرية بشأن المصالحة.