النجاح - الغى رئيس الوزراء الفرنسي ادوارد فيليب اليوم الأربعاء ،زيارته الى دولة الإحتلال والمقررة نهاية الأسبوع القادم.

وكان من المقرر ان يصل فيليب نهاية الشهر لإطلاق الموسم المشترك إسرائيل-فرنسا، وهو مشروع ثقافي مشترك بين "إسرائيل" وفرنسا.

وأعلنت مصادر رسمية "إسرائيلية" ان القرار بسبب "مشاغل داخلية فرنسية" لرئيس الحكومة، لكن مسؤولين آخرين وفقا لصحيفة "يديعوت" يعتقدون بأن الحديث يدور عن مجرد عذر، وان السبب الحقيقي هو الاحداث في قطاع غزة والتي أدت الى مقتل عشرات الفلسطينيين الأسبوع الماضي وخشيته من الطريقة التي سيتم قبول زيارته الى إسرائيل من قبل الرأي العام الفرنسي.

 ويدور الحديث عن مشروع ثقافي ، ويشمل، عروضا فنية فرنسية سيتم عرضها بإسرائيل وعلى العكس. وكان من المفترض ان يحضر رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو حفل الافتتاح يوم الجمعة القادم.

ومن المتوقع ان يزور رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو فرنسا بعد أسبوعين وان يجتمع مع الرئيس ماكرون، وأيضا سيشارك في فعاليات المشروع المقررة بفرنسا.