النجاح - قال وزير الخارجية والمغتربين د.رياض المالكي: "إن كلمة الرئيس محمود عباس في العشرين من الشهر الجاري أمام مجلس الأمن الدولي ستكون الإعلان النهائي عن الموقف الفلسطيني حيال قرار الرئيس الامريكي دونالد ترمب بشان القدس".

وأضاف المالكي في تصريحات لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية صباح اليوم الخميس: "إن الادارة الامريكية بدأت فعلياً بتطبيق ما يسمى صفقة القرن، من خلال جملة الاجراءات التي اتخذتها".

وتابع: "إن الاعلان الأمريكي عن القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الامريكية من تل أبيب اليها وما تبع ذلك بتجميد جزء كبير من المساعدات المقدمة للأونروا في محاولة لإنهاء قضية اللاجئين هو تنفيذ فعلي لهذه الصفقة".

وأوضح، أن الصفقة تم التوصل إليها مع الجانب الاسرائيلي فقط والادارة الامريكية قررت اعتماد الجانب الاسرائيلي كموقف امريكي رسمي.

وأشار المالكي إلى رفض القيادة الفلسطينية بقاء واشنطن وسيطا لعملية السلام يعني انها دخلت في مواجهة مباشرة مع الادارة الامريكية.

وحول الزيارة التي يقوم وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون في المنطقة، اعتبر المالكي أنها تأتي في أطار المواجهة الفلسطينية الامريكية وهي محاولة لثني بعض الدول عن تبني الموقف الفلسطيني.

وفيما يتعلق بزيارة الرئيس عباس الى موسكو ولقاءه بنظيره فلاديمير بوتين اعتبر المالكي انها في غاية الاهمية وتم خلالها تبادل وجهات النظر والخطوات الفلسطينية المقبلة.