خاص - النجاح - يلتقي الرئيس محمود عباس غدًا الخميس، بوزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي.

وأكد وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية تيسير جرادات لـ"النجاح الإخباري"، أن الرئيس محمود عباس سيلتقي غدًا بوزير خارجية عُمان في إطار زيارة تاريخية، لتبادل وجهات النظر وسعي القيادة الفلسطينية للحد من تداعيات الخطة الأمريكية الأخيرة التي تحتاج لجهد عربي وجهد إقليمي ودولي.

وقال جرادات: "نتطلع لهذه الزيارة بأهمية خاصة، حيث أن فلسطين بحاجة لزيارة أخواننا العرب، فذلك يعطي دفعة معنوية للشعب الفلسطيني الذي يرى فيهم سندا قويًا وداعمًا".

وأشار إلى أن هذه المرة هي الأولى التي يزور فيها وزير خارجية سلطنة عُمان الشقيقة فلسطين على رأس وفد رفيع المستوى.

وأوضح أن عُمان لها مواقف تاريخية وثابتة مؤيدة للشعب الفلسطيني، وهي تدعمه سواء بالمحافل الإقليمية العربية أو بالمحافل الدولية، كما أنها تقدم العديد من المساعدات والدعم لفلسطين بهدف تثبيت صمود الشعب الفلسطيني، لافتًا إلى أن الهيئة الخيرية العُمانية لها العديد من المشاريع التي تم تنفيذها والمشاريع التي يجري تنفيذها في هذه المرحلة.

وشدد على أن الموقف العُماني هو موقف مساند للموقف الفلسطيني، بالتالي هذه الزيارة تعد فرصة للقاء الجانبين، فبالأمس التقى بن علوي بالعديد من القيادات الفلسطينية ورجال الأعمال.

وذكر جرادات، أن الوزير بن علوي يجري اليوم جولة في بيت لحم والخليل.

وكان قد وصل الوزير بن علوي إلى مدينة أريحا، في زيارة لفلسطين تستمر ثلاثة أيام.