ترجمة : علا عامر - النجاح - تناولت الصحف الدولية  أهم القضايا التي تتمحور في الشرق الأوسط والدولة الفلسطينية،منها  موضوع الحرب الإسرائيلية على سوريا ،،ومحاكمة نتنياهو بتهمة الفساد ،وقضية عهد التميمي ، والإستيطان الإسرائيلي .

ونبدأ مع صحيفة" إكسبرس البريطانية "والتي تناولت موضوع الحرب الإسرائيلية على سوريا  ، وجاء فيه "الحرب العالمية الثالثة : إسرائيل سوف" تعض بقوة " لتدافع عن مصالحها الخاصة بعد قيامها بشن هجوم قاتل على سوريا " .

حيث حذرت إسرائيل بأنها سوف "تعض بقوة" وبدون حدود كل من يحاول التعدي على مصالحها ، ويأتي ذلك في فترة ذروة التوتر بينها وبين الجانب السوري _ الإيراني .

يذكر بأن إسرائيل شنت هجوم جوي دمرت فيه البطاريات الجوية السورية ، وقد أسقطت القوات السورية مقاتلة إسرائيلية من نوع الF_16.

وذكر وزير الدفاع الإسرائيلي" بأن العملية لن تنتهي إلى هذا الحد وهي مستمرة "، وأضاف" لا يوجد حدود لنا ولن نقبل بأن يكون ".

 في حين تناولت وكالة "الإ بي سي الأمريكية "موضوع محاكمة الشرطة الإسرائيلية لرئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو " بتهمة الفساد ، وجاء فيه بأن الشرطة الإسرائيلية تبدأ بالتحقيق الرسمي مع رئيس وزراء الحكومة الإسرائيلية " بنيامين نتنياهو في قضيتين فساد .

وذكرت بأن هذه التحقيقات جاءت بعد شهور من التحقيقات بشأن قضايا الفساد التي كانت تحيط بعائلة نتنياهو .

وصرحت الشرطة الإسرائيلية بأن هناك أدلة كافية على إدانة نتنياهو بقضايا الرشوة والتزوير وخرق الثقة ، كما أكدت على إستلام نتنياهو لهدايا ثمينة ورشوات قدرت قيمتها بمليون شيكل .

حيث إن القضية رقم (1000) ،هي قضية تتهم نتنياهو بتقاضي هدايا من أثرياء مقابل تنفيذ مصالحهم ، و رقم (2000) هي قضية تتهمه بعقد صفقة مع يديعوت أحرنوت ،والتي تقضي بقيام الأخيرة بتحسين صورة نتنياهو في الشارع الإسرائيلي مقابل تدمير سمعة صحيفة يسرائيل هيوم العبرية .

في رد نتنياهو على هذه الإدعاءات بقوله "لم يمر يوم منذ إستلمت منصبي دون ادعاءات مفرغة ضدي وضد عائلتي".  وتابع "لقد تم إطلاق 15 تحقيقا ضدي، وأنا أعلم الحقيقة، وهذه المرة أيضا سوف تنتهي بنتيجة صفر".

وتناولت أيضاً الوكالة موضوع محاكمة عهد التميمي في محاكمة خاصة ، وذكرت الوكالة قيام القاضي الإسرائيلي بطرد كافة الصحفيين من قاعة المحكمة ومحكمتها محاكمة عسكرية على الرغم من أنها لا تزال قاصرة .

وأشارت الوكالة إلى أن قضية عهد التميمي تلاقي دعم وتأييد جمعية حقوق الإنسان الدولية والإتحاد الأوروبي.

بينما تناولت صحيفة "المونيتور الامريكية" موضوع الإستيطان الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية ، وجاء فيه "لا يوجد فرصة لعملية السلام في ظل حلم الإستيطان للأرض المقدسة ".

حيث ذكرت الصحيفة بأن المواجهات التي جرت بين الجانب الإيراني_السوري وإسرائيل قد أشعلت شرارة الخوف من  قيام حرب مدمرة قادمة ، ولكن ما يدفع الطرفين إلى التمهل هو مصالحهم الشخصية التي يمكن أن تدمرها الحرب .

ولكن يجدر الإشارة إن إسرائيل لا يمكن أن توقف الأشخاص الذين لا يعترفون بالمصالح الاستراتيجية الوطنية من أجل "تقديس اسم الله". ومن ناحية أخرى، يجب الإشارة إلى إن دولة إسرائيل تلبي مجموعة أصولية مستعدة للتضحية بأبنائها وبناتها للحصول على قطعة أرض.

ويعد العديد من الحاخامات اليهود موتاهم بالجنة ، وتعد حالة العنف الأخيرة التي شهدتها مدينة نابلس في الآونة الأخيرة بسبب مقتل مستوطنين في الضفة الغربية .

وقد إعترفت زوجة الحاخام المقتول بأن فكرة المستوطنات التي يعيشون عليها فكرة جدلية تحتاج إلى حل جذري في أية إتفاق سلام قادم ، وتعد هي نقطة إحتكاك بين المستوطنين والفلسطينيين .