النجاح - رحبت الجبهة العربية الفلسطينية بالقرارات الصادرة عن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، معتبرة أنها تشكل برنامج العمل الوطني للمرحلة المقبلة من المواجهة مع الاحتلال.

وقالت الجبهة في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، إنها ترى أن قرارات المجلس استجابت لتطلعات شعبنا وكانت بمستوى المؤامرة الكبيرة التي تحاك لقضيتنا الوطنية، مشددة على ضرورة البدء بتنفيذ القرارات ووضعها موضع التنفيذ، مشددة على ضرورة تفعيل المقاومة الشعبية وتوسيعها لتشكيل حاضنة شعبية للقرارات الوطنية الهامة التي اتخذت.

وأضافت أن كلمة الرئيس محمود عباس وكلمة رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون، كانتا شاملتين شخصتا بدقة طبيعة الصراع مع الاحتلال، ووضعتا النقاط على الحروف، مثمنة موقف القيادة الفلسطينية خلال المرحلة السابقة، وداعية الى مواصلة الصمود الاسطوري الذي يعكس ارادة الشعب الفلسطيني، ومؤكدة على ان كل الشعب الفلسطيني خلف قيادته حتى انجاز مشروعنا الوطني واسترداد كامل الحقوق الوطنية المشروعة والثابتة.

وتابعت ان المرحلة المقبلة من المواجهة مع الاحتلال ستكون الأشد، وهي تتطلب التفافاً شعبيا ووطنيا خلف القيادة الفلسطيني، مشددة على ضرورة إنجاز المصالحة الوطنية وطي صفحة الانقسام ليتحمل الجميع نصيبه من المسؤولية، وتوفير كافة عوامل الصمود لشعبنا.