نهاد الطويل - النجاح - خاص: أكَّد مسؤول فلسطيني رفيع المستوى أنَّ القيادة الفلسطينية لن تدلي بتصريحات ولن تعلق حول التطورات الأخيرة المرتبطة بالأزمة الخليجية القطرية المستمرة.

وقال المصدر لـ"النجاح الإخباري" الأربعاء: إنَّ القيادة تؤكِّد بهذا الموقف على ما تقوله دومًا وهو " النأي بالنفس" عن التدخل في الشؤون الخارجية للدول العربية.

وقطعت السعودية ومصر والبحرين والإمارات واليمن منذ الإثنين علاقاتها مع قطر بعد اتهامها بدعم "الارهاب" مما أثار أزمة دبلوماسية في المنطقة.

وفيما تتواصل الأزمة، خفض الأردن التمثيل الدبلوماسي مع الدوحة، بينما أعلنت موريتانيا بدورها قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، متهمة الدوحة "بدعم التنظيمات الإرهابية وترويج الأفكار المتطرفة"، لتنضم بذلك إلى حوالى عشر دول، على رأسها السعودية، ومصر، وليبيا، واليمن، والبحرين، والإمارات.

واندلعت الأزمة بعد أكثر من أسبوعين على زيارة الرئيس الأميركي "دونالد ترامب" إلى الرياض حيث دعا الدول الإسلامية إلى التصدي "للإرهاب" وشنَّ هجومًا حادًّا على إيران.

وتواجه قطر، الدولة الصغيرة التي أثبتت حضورها على الساحة الدوليَّة بفضل ثرواتها الهائلة من الغاز والنفط، اتهامات متكررة بالتقاعس في مكافحة تمويل الإرهاب، لكنها تنفي هذه الاتهامات على الدوام.