النجاح - توجه الرئيس محمود عباس اليوم إلى العاصمة الأميركية واشنطن حيث من المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأربعاء المقبل.

 وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الرسمية أنه يرافق عباس أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ونائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس للشؤون الاقتصادية رئيس صندوق الاستثمار محمد مصطفى، والناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي

وأضافت أنه "سيتم خلال اللقاء التشاور بشأن الدور الذي يمكن أن تضّطلع به الإدارة الأميركية في استئناف مفاوضات السلام، والتوصل إلى حل للقضية الفلسطينية، يراعي الحقوق التاريخية لشعبنا الفلسطيني".

 ووصف أبو ردينة في تصريح له اليوم اللقاء بالمهم للغاية، مشددًا على أن هناك فرصة حقيقية لصنع السلام، وعلى المجتمع الدولي أن يعزز هذه الفرصة، وعدم إضاعتها، لأن المنطقة في حالة غليان، ولا يجوز استمرار الاحتلال بأي شكل من الأشكال.

وذكر أن الرئيس عباس سيؤكد خلاله أن الحل العادل والشامل يقوم على أساس حل الدولتين، ومبادرة السلام العربية.

وأضاف أبو ردينة "أن القيادة الفلسطينية بالتشاور والتنسيق مع الأشقاء العرب ملتزمة بمسار سياسي، يؤدي إلى سلام حقيقي يعمل على توفير الأمن، والاستقرار للمنطقة".