النجاح - نقلت المواقع العبرية اليوم رد الرئيس الأمريكي رونالد ترامب على سؤال وكالة رويترز حول نقل السفارة الامريكية إلى القدس، بقوله "اسألوني هذا السؤال الشهر القادم".
وأشارت هذه المواقع أن اقوال الرئيس الأمريكي جاءت في مقابلة مع وكالة رويترز، والتي تطرق فيها ايضا" للوضع الفلسطيني الاسرائيلي، مشيراً إلى أنه لا يوجد أي سبب يمنع تحقيق السلام بين الفلسطينيين واسرائيل، مؤكداً ما تردد في وسائل الاعلام حول  نيته زيارة اسرائيل الشهر القادم.

و أفاد السيناتور الأمريكي الجمهوري رون دي سانتيس أمس أن الرئيس دونالد ترامب ينوي الإعلان خلال زيارته المرتقبة لإسرائيل عن نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس.

وكان وزير الخارجية د.رياض المالكي قد اشار الى اهمية الزيارة المرتقبة للرئيس محمود عباس الى واشنطن ولقاء الرئيس الامريكي دونالد ترامب، واصفاً اللقاء بالخطوة المهمة للحصول على تأكيد من ترامب بالالتزام بحل الدولتين والحصول على إشارة واضحة إلى أنه لن ينقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وحديث واضح في موضوع وقف الاستيطان.

كما وحذر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية كبير المفاوضين د.صائب عريقات، من خطورة نقل الولايات المتحدة سفارتها من تل أبيب إلى القدس، معتبرا أن هذه الخطوة تمثل نهاية لعملية السلام.

ويشار ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب سيستقبل الرئيس محمود عباس في 3 ايار القادم في العاصمة الامريكي واشنطن.