نابلس - النجاح - أدانت مئة شخصية عالمية قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي اعتبار 6 منظمات إنسانية فلسطينية "منظمات إرهابية"، معتبرين القرار محاولة للتغطية على ممارسات "الابرتهايد" الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وأصدرت شخصيات فنية وثقافية معروفة بيانا، اليوم الأربعاء، وقع عليه الممثل المعروف ريتشارد جير، وكل من: إريك كانتونا، وكلير فوي، ومارك روفالو، وسوزان ساراندون، طالب بوقف فوري للهجمات الإسرائيلية على منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية.

وانتقد البيان الحكومة الإسرائيلية لإطلاقها "هجوما شاملا وغير مسبوق على المدافعين الفلسطينيين عن حقوق الإنسان، بدأ بتصنيف ست منظمات فلسطينية رائدة في مجال حقوق الإنسان على أنها إرهابية".

وحذر البيان من أن الأمر العسكري الإسرائيلي الذي يحظر ست منظمات فلسطينية "بارزة" يعرض للخطر ليس فقط المنظمات نفسها، ولكن المجتمع المدني الفلسطيني بأسره وعشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين يخدمونهم كل يوم.

ودعا "جميع أصحاب الضمير في أنحاء العالم للوقوف مع المنظمات"، كما دعا المجتمع الدولي إلى الوقوف مع المنظمات الست وحماية المدافعين الفلسطينيين عن حقوق الإنسان.

وأشار البيان إلى انه "رغم الإدانة الدولية من قبل الأمم المتحدة، وجماعات حقوق الإنسان الدولية، والمسؤولين الحكوميين، فقد ضاعف الاحتلال الإسرائيلي من حملته وأصدر أمرا عسكريا يحظر تماما المنظمات الفلسطينية الست في الضفة الغربية".

وقال: تستهدف التصنيفات ستة من أبرز المدافعين الفلسطينيين عن حقوق الإنسان المنخرطين في عمل حاسم في مجال حقوق الإنسان، وتغطي جميع جوانب المجتمع المدني في الأرض الفلسطينية المحتلة.

واعتبر أن "العمل الحيوي لهذه المنظمات الست لحماية الفلسطينيين وتمكينهم ومحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان ونظام الفصل العنصري هو بالضبط العمل الذي تحاول إسرائيل إنهاءه".

وتابع البيان أن تصنيف إسرائيل لهذه المنظمات الفلسطينية الست على أنها مجموعات "إرهابية"، والأمر العسكري الذي يحظرها يعرض سلامة المنظمات وموظفيها لخطر وشيك، حيث يسمح الأمر العسكري لقوات الاحتلال الإسرائيلي بمداهمتها وإغلاقها قسرا، واعتقال موظفيها تعسفيا لمحاكمتهم أمام محاكم عسكرية إسرائيلية وفرض أعمال انتقامية أخرى، بما في ذلك حظر السفر وإلغاء الإقامة ضد أعضائها.

ومن بين الموقعين على البيان من فئة الموسيقيين: لوري أندرسون، وديفيد بيرن، وجارفيس كوكر، وماسيف أتاك.

ووقع أيضا المخرجون السينمائيون: لورا بويتراس، وجيم جارموش، وكوستا غرافاس، وأبيشاتبونج ويراسيثاكول، والممثلون: مارك ريلانس، وتيلدا سوينتون، وسيمون بيج، وريتشارد جير، والمؤلفون: فيليب بولمان، ونعومي كلاين، وإيرفين ويلش، وكولم تويبين، ومونيكا علي - من بين عشرات الشخصيات البارزة التي وقعت على البيان.