نابلس - النجاح - دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، رئيس مجلس الإفتاء الأعلى الشيخ محمد حسين، اليوم الخميس، المزارعين إلى إخراج زكاة الزيتون لمستحقيها.

وتمنى المفتي، في بيان أصدره لمناسبة موسم قطف ثمار الزيتون، أن يعم خير هذا الموسم على أبناء شعبنا المرابط الذي يعتز بهذه الشجرة المباركة، المستهدفة وإياه بالعدوان، مبينا أن من بلغ محصوله النصاب المقدر وزنا بـ(653) كغم من الحَب، أو ما يقابل ذلك من الزيت الناتج منه بعد العصر، فعليه إخراج 10% منه زكاة إن كان يسقى بماء المطر، وأما إن كان يسقى بوسائل الري الأخرى فيخرج 5% منه.

وأوضح المفتي في بيان صحفي، أن من بلغ محصوله النصاب المقدر وزنا بـ(653)كغم من الحب، أو ما يقابل ذلك من الزيت الناتج منه بعد العصر، فعليه إخراج 10% منه زكاة إن كان يسقى بماء المطر، وأما إن كان يسقى بوسائل الري الأخرى فيخرج 5% منه.

وحث المواطنين على العناية بأرضهم الزراعية لتبقى أرضا خصبة وخيرا ووطنا لشعبنا تتمسك بها أجياله بكل إصرار وعزيمة.

وأكد أن شعبنا لن يتخلى عن ذرة تراب من أرضه، ولا شجرة من أشجارها.

وحث المواطنين على العناية بأرضهم الزراعية لتبقى أرض خصب وخير ووطن لشعبنا تتمسك بها أجياله بكل إصرار وعزيمة، مؤكدين للمتربصين الذين لحق أذاهم بأرضنا وشجرنا، إضافة إلى إنساننا، أن عدوانهم لن يزيدنا سوى تشبثٍ بأرضنا التي لن نتخلى عن ذرة تراب منها، ولا شجرة من أشجارها، مستنكرا في هذا السياق تعمد الاعتداء على الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون بالسلب وقلع الشجر وحرقه وإرهاب المزارعين بهدف منعهم من الوصول إلى أراضيهم وجني ثمار أشجارهم، مثمنا الصمود البطولي للمزارع الفلسطيني المرابط على أرضه رغم كل الصعاب والتحديات.