الخليل - النجاح - اعتدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، على الزوار والمصلين وموظفي وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، في الحرم الإبراهيمي وسط الخليل، وطردتهم من الحرم بالقوة وأغلقته.

وأشار الشيخ حفظي أبو سنينة مدير الحرم، رئيس السدنة ، أن قوات الاحتلال استباحت جميع أروقة وساحات الحرم الإبراهيمي الداخلية والخارجية ودخلت على سجاده ببساطيرها، واعتدت على موظفي وزارة الأوقاف مجدي صلاح ورائد مسودة بالشتم والضرب، وطردت المصلين المسلمين، وأرغمت النساء وهن في حلقات ذكر على الخروج من الحرم، ومنعت المصلين من دخوله بحجة تأمين احتفال المستوطنين بـ"عيد الغفران".

 قال  أحمد سعيد التميميعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إن الاحتلال يعمل على تهويد الحرم في تحد لمشاعر العرب والمسلمين، ومساس خطير بحرية العبادة التي كفلتها الشرائع السماوية ومواثيق حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية،وفق وكالة وفا الرسمية 

بدوره، وأفاد حسام أبو الرب وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية إن الوزارة تشجب ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي في الحرم الإبراهيمي من إغلاقات متواصلة ومنع لرفع الأذان، وطرد موظفيها من المسجد، مؤكداً أن هذا العمل هو اعتداء صارخ وتعد خطير على الحرم الإبراهيمي الشريف وسعي للسيطرة الكاملة عليه.

ودعا "المؤسسات الدولية لإيقاف الاحتلال عن انتهاك حرمات المسجد، الذي يعتبر وقفاً اسلامياً خالصاً لا يحق لغير المسلمين الصلاة فيه".