نابلس - النجاح - دعت دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، الجاليات الفلسطينية في المهجر، إلى تكثيف جهودها وتواصلها مع منظمات حقوق الانسان والجمعيات النسوية والاحزاب والبرلمانيين، لخلق حالة ضغط دولي على دولة الاحتلال الاسرائيلي لاطلاق سراح الاسيرة أنهار الديك. 

وبينت الدائرة في رساله للجاليات، وفق بيان لها، اليوم الخميس، أن "الأسيرة الفلسطينية انهار الديك (25 عاما)، أم حامل في شهرها التاسع ، تدخل مرحلة الخطر، مع اقتراب موعد ولادتها داخل سجون الاحتلال، وسط ظروف قاسية وصعبة، صحيا وإنسانيا، حيث لا رعاية صحية أو اهتمام طبي، ستخضع لعملية جراحية مكبلة اليدين، بعيدة عن اهلها، تتعرض لتهديد من سلطات الاحتلال بعزلها وعزل مولودها بعد الميلاد". 

كما اوضحت الدائرة في رسالتها أن الاسيرة المعتقلة منذ 5 أشهر في سجن الدامون الإسرائيلي ولم يصدر بحقها بعد أي حكم، تعيش حالة نفسية صعبة مع وجود مخاوف على حياتها وحياة مولودها المنتظر. 

وقالت الدائرة "إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل (11) أمًّا فلسطينية في سجونها من أصل (40) أسيرة يقبعن في سجن "الدامون"، بحسب المعلومات الصادرة عن المؤسسات الفلسطينية المعنية بشؤون الأسرى، يتعرضن لتعذيب جسدي ونفسي ويحرمن من رؤية ابنائهن، اضافة الى سياسة الاهمال الطبي المتعمدة بحقهن، وسط ظروف تفتقر لادنى متطلبات الحياة الانسانية والرعاية الصحية". 

وعبرت الدائرة عن أملها بقدرة الجاليات في ايصال قضية الاسيرة الديك الراي العام، ومخاطبة مؤسسات حقوق الانسان والجمعيات النسوية والاحزاب...الخ، بمشاركة الجاليات العربية والاسلامية ومناصري فلسطين، لتشكيل حالة ضغط دولية، للافراج عنها قبل موعد ولادتها. تطبيقا للقانون الدولي الإنساني، ومبادئ حقوق الانسان.