نابلس - النجاح - أكدت القوى الوطنية والاسلامية أهمية تفعيل كل أشكال التكاتف والوحدة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومخططاته، من خلال توسيع المشاركة الشعبية في فعاليات المقاومة السلمية في كل الأماكن.

جاء ذلك عقب اجتماع عقدته في بلدة بيت دجن بمحافظة نابلس، اليوم الاثنين، بحضور كافة القوى المركزية ولجنة التنسيق الفصائلي في محافظة نابلس، وممثلي المؤسسات وأهالي البلدة ولجنة المقاومة الشعبية في القرية والمجلس القروي.

كما أكدت، في بيان أصدرته عقب الاجتماع، استمرار الفعاليات المركزية المتعلقة بالمقاومة الشعبية وفعاليات الاسرى والمعتقلين، في إطار الحملة الوطنية والدولية لإطلاق سراح الأسرى، خاصة المرضى منهم والإداريين، وفعاليات إطلاق جثامين الشهداء المحتجزة في "مقابر الارقام" وثلاجات الاحتلال.

كما جددت التأكيد على أهمية مواصلة الجهود مع كل المؤسسات الدولية والحقوقية الإنسانية لاطلاق سراح الاسرى المضربين والمرضى بشكل خطير نتيجة الاهمال الطبي المتعمد، والعمل لانقاذ حياتهم مثل الاسير ناصر ابو حميد والاسيرة انهار الديك التي تشارف على الولادة في زنازين الاحتلال.

كما أكد المجتمعون المسؤولية الملقاة على عاتق المجتمع الدولي والأمم المتحدة من أجل توفير الحماية الدولية لشعبنا وإلزام الاحتلال لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي.

وعبرت "القوى" عن تمسكها بفرض المقاطعة الشاملة على الاحتلال ومحاكمته على جرائمه المتصاعدة، خاصة أمام المحكمة الجنائية الدولية.