نابلس - النجاح - قالت وزارة الخارجية والمغتربين، إن عدم إخلاء حكومة الاحتلال الإسرائيلي للبؤرة الاستيطانية "أبيتار" المقامة على أراضي المواطنين في جبل صبيح ببلدة بيتا جنوب نابلس، متعمد ومقصود في محاولة لشرعنتها، وإيقاع مزيد من الضحايا في صفوف المواطنين العزل.

وحملت الوزارة في بيان لها، اليوم الجمعة، حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة والمباشرة عن إقامة هذه البؤرة، وعن جميع الاعتداءات المتواصلة على أبناء شعبنا في بيتا والبلدات المجاورة.

وأكدت أن حق شعبنا بالدفاع عن أرضه وحقوقه، مكفول في القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة واتفاقيات جنيف ومبادئ حقوق الإنسان، كما أن الاستيطان بجميع أشكاله باطل وغير شرعي وغير قانوني، وجريمة يحاسب عليها القانون الدولي.

وشددت الوزارة على أنها تتابع قضية جبل صبيح وتطوراتها مع الأطراف الدولية والأممية كافة، مطالبة إياها بالضغط على الاحتلال لوقف عدوانه الشامل ضد شعبنا، وإخلاء البؤرة الاستيطانية المذكورة، مشيرة إلى ان ادعاء بعض الدول بإعطاء حكومة الاحتلال الجديدة المزيد من الوقت حجة غير مقبولة، وتشكل غطاء لارتكاب الجرائم بحق شعبنا، وذريعة لتهربها من التزاماتها ومسؤولياتها القانونية والأخلاقية.