نابلس - النجاح - أكد الرئيس محمود عباس في كلمته في الإجتماع الطارئ للبرلمان العربي بشأن فلسطين، اليوم الأربعاء عبر كلمة مسجلة، أن لا سلام ولا امن ولا إتفاق من دون القدس. 

وثمن عباس الجهود التي يقوم بها البرلمان العربي لدعم نضال شعبنا في المحافل الدولية، وقال إن ذكرى النكبة تأتي مترافقة مع عدوان اسرائيلي وحشي على شعبنا في الضفة والقدس وغزة ، مؤكدا أن اعتداءات الاحتلال تركزت في القدس لاسيما بعد طرح صفقة القرن.

وجدد عباس تأكيده على أن القدس جوهرة الهوية الوطنية الفلسطينية وجزء من هويتنا الدينية والتاريخية ، ولا سلام ولا أمن ولا اتفاق من دون القدس، وأن القدس مفتاح السلام والأمن في المنطقة والعالم.

وأضاف : "لن نتهاون في ملاحقة  مرتكبي جرائم ضد الشعب الفلسطيني في المحاكم الدولية ، وعملنا منصب على وقف عدوان الاحتلال على شعبنا في القدس وغزة والضفة"  و" لا يمكن أن نفرط بحقوق شعبنا خاصة في القدس".

وشدد الرئيس الفلسطيني على ضرورة التأكيد بالتمسك بالسلام العادل وفق القرارات الدولية ومبادرة السلام العربية، واستعداده لتشكيل حكومة وفاق وطني تلتزم بقرارات الشرعية الدولية، مؤكدا أنه بعد وقف العدوان على شعبنا  مستعدون للدخول في عملية  سياسية جادة تفضي لإنهاء الاحتلال.

وتابع : " جهودنا لإجراء الإنتخابات العامة مستمرة وستجري فور إزالة الأسباب التي أدت لتأجيلها " 

يذكر أن البرلمان العربي يعقد في هذه الأثناء جلسة طارئة له لبحث آخر التطورات في فلسطين. 

 

 

ل