نابلس - النجاح - حقق المؤتمر الدولي الثاني الذي نظمته هيئة مكافحة الفساد تحت رعاية الرئيس محمود عباس، خلال الشهر المنصرم، بعنوان "سياسات النزاهة والشفافية والمساءلة بين النظرية والتطبيق"، عبر منصة "زوم"   نجاحاً لافتا على مستوى المشاركين والمحتوى النوعي الذي تضمنه من خلال الأوراق والمداخلات التي قدمت فيه  سيما ان المؤتمر عُقد بمشاركة رئيس مجلس الوزراء د. محمد إشتيه، ورؤساء وممثلي هيئات مكافحة الفساد العربية والدولية، وخبراء ومختصين، وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدين بدولة فلسطين، وممثلي الهيئات والمنظمات والمؤسسات الأجنبية الشريكة للهيئة، وممثلي بعثة الشرطة الأوروبية والبنك الدولي.

وأظهر التقرير الشهري الصادر عن الدائرة الإعلامية في هيئة مكافحة الفساد عن الشهر الماضي جملة الأنشطة والفعاليات التي حققتها الهيئة على أكثر من صعيد، حيث كشف التقرير عن الملفات التي احالتها هيئة مكافحة الفساد الى نيابة جرائم الفساد والجهات ذات الاختصاص، وعدد الشكاوى والبلاغات التي وصلت للهيئة.

وأشار الى ان رئيس هيئة مكافحة الفساد معالي المُستشار أ. د. أحمد براك خلال شهر كانون اول، احال (12) ملف إلى نيابة جرائم الفساد، (بعد ثبوت ارتكاب المشتكى عليهم أو المبلغ ضدهم شبهات جرائم فساد)، في حين استلمت الهيئة خلال الشهر نفسه ما مجموعه (87) شكوى وبلاغ، وانجزت ما مجموعه (80) شكوى وبلاغ.

ونالت جريمة إساءة استعمال السلطة النصيب الأوفر من مجمل الشكاوى والبلاغات التي تلقتها الهيئة خلال الشهر المنصرم، حيث توزعت الشكاوى والبلاغات بحسب الجرم المشتبه إلى ما يلي: (68) شكوى وبلاغ ضد إساءة استعمال السلطة، (7) ضد الواسطة والمحسوبية، (4) ضد المساس بالمال العام، (2) ضد التزوير، و(2) ضد التهاون في أداء الواجبات الوظيفية، و(1) ضد إساءة الائتمان، و(1) ضد الاختلاس، (1) ضد الرشوة، و(1) ضد المصدقات الكاذبة.

أما من ناحية القطاعات، فاستلمت الهيئة خلال الشهر المنصرم (51) شكوى وبلاغ ضد القطاع العام، و(28) ضد الهيئات المحلية، و(4) ضد جمعيات، و(2) ضد اتحادات ونقابات، و(2) ضد شركات المساهمة الخاصة.

واستلمت الهيئة (20) شكوى وبلاغ من مجمل الشكاوى والبلاغات المُستلمة خلال الشهر المنصرم عن طريق الحضور الشخصي للهيئة وتسليم الشكوى باليد، فيما حين استلمت (46) شكوى وبلاغ من خلال تطبيقها على الهواتف الذكية، و(5) من خلال المراسلات الرسمية سواء من المؤسسات العامة أو الجمعيات الخيرية أو البلديات أو أي جهة أخرى، وشكوى من خلال البريد الإلكتروني، و(5) من خلال الفاكس، و(7) من خلال الرصد الإلكتروني، و(3) عن طريق الفيس بوك.

كما جرى رفع السرية المصرفية عن (3) ملفات، حيث بلغ عدد الأشخاص الذين تم رفع السرية المصرفية عنهم نتيجة هذه القرارات (14) شخص، كما تم تنفيذ جولات تفتيشية على 4 جهات خاضعة، وإلى ذلك تسلمت الهيئة (356) إقرار ذمة مالية، وقامت بتسليم (808) نموذج إقرار ذمة مالية.

وعلى المستوى الدولي، انتُخبت الهيئة خلال الشهر المنصرم نائبا لرئيس الشبكة الدولية لسلطات الوقاية من الفساد التي تترأسها حاليا الهيئة الصربية، ما يعكس مصداقية الهيئة وثقة المؤسسات والهيئات الدولية بالجهود الفلسطينية التي تقودها الهيئة لتعزيز النزاهة وتدابير الوقاية على المستوى المحلي والعربي والدولي.

وشاركت الهيئة في الاجتماع الرابع للّجنة مفتوحة العضوية للخبراء الحكوميين وممثلي الهيئات المستقلة في الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد، والذي عُقد عبر تقنية الاتصال المرئي، بدعوة من قطاع الشؤون القانونية – إدارة الشؤون القانونية للأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وعرضت خلال مشاركتها التجربة الفلسطينية في جهود تعزيز النزاهة وتدابير الوقاية من الفساد.

ونظمت بالتعاون مع الإدارة العامة للشكاوى في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، ورشة عمل تدريبية لرؤساء ومدراء وحدات الشكاوى في الدوائر الحكومية حول قانون مكافحة الفساد والأنظمة المساندة، كما اختتمت سلسلة من الجلسات التدريبية التوعوية لطلبة الحقوق في جامعة النجاح الوطنية، وذلك عبر تقنية زووم، بهدف تعزيز التدابير الوقائية لدى الطلبة من خلال تعريفهم بمنظومة مكافحة الفساد في فلسطين.

ووقعت الهيئة، عبر منصة زوم، مذكرة تعاون مع المركز الديمقراطي العربي للدراسات الاستراتيجية الاقتصادية والسياسية، وذلك في إطار تعزيز التعاون المشترك في مجال سياسات النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد.

كما ناقشت الهيئة ووزارة الصحة تنفيذ نتائج وتوصيات دراسة حول مخاطر الفساد في القطاع الصحي والتي نفذتها الهيئة في العام 2019 بالشراكة مع وزارة الصحة، والتي تمثل المرحلة الأولى لعملية تطوير وتحسين العمل في بعض الإدارات بالقطاع الصحي على رأسها الإدارة العامة للتأمين الصحي، بهدف القيام ببعض الإصلاحات التي تعزز النزاهة والتدابير الوقائية وتحد من إمكانية حدوث الفساد.

وأعلنت الهيئة عن نتائج مسابقة "شراكة شبابية إبداعية في مكافحة الفساد"، والتي نظمتها الهيئة بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "UNDP" في إطار حرص الهيئة على توسيع قاعدة المشاركة الشبابية في جهود مكافحة الفساد.

وفي إطار منفصل أطلقت الهيئة دليل أدوات تقييم كيفية إدارة مخاطر الفساد، بالتعاون مع الأكاديمية الفلسطينية لتعزيز النزاهة "نزاهة"، وذلك التزاماً بالاستراتيجية الوطنية عبر القطاعية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد 2020-2022، سعياً إلى تحقيق الهدف الاستراتيجي " تعزيز التدابير الوقائية من الفساد في المؤسسات الفلسطينية التي تدير شأناً عاماً".

وشارك رئيس الهيئة في ندوة دولية نظمتها، هيئة النزاهة ومكافحة الفساد الأردنية، بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة الفساد، بعنوان " مكافحة الفساد طريق التنمية المستدامة"، بالإضافة لمشاركته في الجلسة الثانية من اجتماع شبكة منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية للنزاهة في الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي حملت عنوان "تأثير كوفيد- 19 على مكافحة الفساد: الوقاية والكشف والاستجابة".

وسعت الهيئة لتعزيز تعاونها مع مختلف المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، حيث عقدت سلسلة من الاجتماعات مع الصحفيين ووكالات الأنباء، وصدر عن الدائرة الإعلامية في الهيئة (25) خبرا وتقريرا صحفيا خلال الشهر المنصرم، بالإضافة لإصدار العدد الثالث من النشرة الإلكترونية "كافح"، والتي تتضمن أبرز إنجازات وانشطة وإحصائيات الهيئة المتعلقة بالشكاوى والبلاغات، خلال الأشهر الثلاث الماضية، كما عملت الدائرة الإعلامية على مواصلة تنفيذ البرامج التوعية بالتعاون مع فضائية القدس التعليمية وهيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطيني من خلال مواصلة بث حلقات برنامج" سياسات النزاهة بين النظرية والتطبيق" والذي يشتمل على 13 حلقة تلفزيونية متخصصة قدمها كوادر الهيئة، كما جرى تنفيذ تسجيل (5) حلقات تلفزيونية متخصصة تغطي مجموعة  من المحاور الرئيسية التي تعمل الهيئة على تنفيذها ضمن مشروع مشترك بين مؤسسة ديكاف ووكالة وطن وهيئة مكافحة الفساد، كما جرى تنسيق عدد من المشاركات من قبل كوادر الهيئة في أنشطة إعلامية ابرزها برنامج السابعة الذي يبث عبر وكالة معا الإعلامية بالتعاون والشراكة مع ائتلاف"امان ".