القدس - النجاح -  

 أغلقت سلطات الاحتلال، الأحد، مقر جمعية "تطوع للأمل المقدسية"، في بلدة بيت حنينا، شمال القدس، بقرار من وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان لمدة 6 أشهر.

واقتحمت مخابرات الاحتلال اليوم مقر الجمعية وبعد تفتيشها علقت عليها قرار الاغلاق والذي جاء فيه:" ان جمعية الامل تقدم فعاليات ونشاطات للسلطة الفلسطينية في القدس، دون اذن وهو مخالف لقانون تطبيق اتفاق الوسط بشأن الضفة الغربية وقطاع غزة/ تحديد نشاطات".

وأوضح المسؤول الإعلامي في الجمعية أحمد جلاجل لوكالة معا أن القوات اعتقلت مديرة الجمعية سلفيا أبو لبن وحولتها للتحقيق في مركز شرطة المسكوبية، لافتا ان المخابرات استدعتها قبل عدة ايام للتحقيق معها، كما سبق أن هددتها بإغلاق الجمعية قبل حوالي شهرين لدى اقتحامها ومصادرة الملفات والحواسيب منها .

ولفت جلاجل أن جمعية "تطوع للأمل المقدسية" افتتحت قبل عامين، وتقوم على تقديم الخدمات المتنوعة لفئة الشباب والأطفال والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة والعائلات المهمشة ومن هم في ضائقة، وكما تركز في مشاريعها على تنمية وبناء المهارات والقدرات القيادية لدى الفئات المستهدفة في الجمعية، اضافة الى تنظيم مخيمات صيفية وشتوية وتنظيم رحلات وعقد دورات للغات، وتوظيف هذه القدرات والطاقات في العمل التطوعي.