نابلس - النجاح - تنظم وزارة الاعلام موجة بث إذاعية موحدة بمشاركة واسعة من قبل الاذاعات الفلسطينية في كافة محافظات الوطن بعد غد الاثنين، وذلك احياء للذكرى 44 ليوم الارض الخالد.

وفي الوقت نفسه دعت الوزارة ابناء شعبنا العربي الفلسطيني في كافة اماكن تواجده وأبناء أمتنا العربية المجيدة من أجل تنظيم تظاهرات رقمية وأنشطة مكثفة، وإحياء هذا اليوم الخالد بزخم وكثافة ترتقي الى رمزية يوم الارض في وجداننا الوطني والقومي، وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي تماشياً مع اجراءات العزل واتقاء الوباء التي يخضع لها العالم الآن، وخصوصاً وطننا الحبيب فلسطين تحت نير الاحتلال الاسرائيلي الذي ينشر وباء العنصرية المتصاعدة في زمن وحدة العالم في مواجهة كورونا. 

وفي الوقت الذي ينتظم فيه العالم دفاعا عن وجوده في اطار جائحة كورونا، دعت الوزارة الى التركيز على الممارسات العنصرية والسياسات العدوانية التي تقوم بها دولة الاحتلال الاسرائيلي تجاه الشعب العربي الفلسطيني.

وكانت عدة تقارير محلية ودولية حذرت من تفاقم هذه السياسات وتغولها في اطار هذه الجائحة لاسيما في اطار التحذير من السياسات العنصرية التمييزية في الرعاية الطبية والخدمات الخاصة بالعلاج الطبي للمصابين بكورونا والاحتمالية المتزايدة للتعرض لفيروس كورونا – كوفيد 19 عند الحواجز الاحتلالية التي يزيد عددها عن 140 حاجزا تفصل القرى والبلدات الفلسطينية التي يصعب على سكانها الوصول الى المراكز الطبية ومرافق الطوارئ والرعاية الصحية الأساسية في محيط عدواني من المستعمرات والمستعمرين الذين يشكلون بؤرة للعنصرية وكورونا.

وفي ظل الوضع الصحي لأكثر من 5000 الاف أسير من الرجال والنساء والاطفال الذين يعانون بالأصل من سياسات الاهمال الطبي والعزل في معتقلات الاحتلال، بالإضافة الى عمالنا البواسل الذين يتم القاؤهم على الحواجز، في الوقت الذي لا تبدي فيه دولة الاحتلال أي اهتمام او تتخذ فيه اية اجراءات لتطبيق القانون الدولي بخصوص تحملها كافة المسؤوليات خصوصا الطبية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.