نابلس - النجاح - أكد، مراد شتيوي، مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، أن الهيئة عقدت عدة اجتماعات من أجل مواجهة القرارات الإسرائيلية الرامية لضم حوالي 100 ألف دونم من أراضي المواطنين لإقامة محميات طبيعية في الأغوار الشمالية.

وقال شتيوي في حديث لـ " صوت فلسطين" تابعه" النجاح الإخباري" أن الهيئة تعمل مع جميع أطياف الشعب الفلسطيني من أجل وضع خطة شاملة لمواجهة قرار الضم الإسرائيلي".

وأضاف شتيوي" أن يوم الاربعاء القادم سيشهد أولى التحركات على الصعيد الشعبي حيث سيتم التوجه إلى الأراضي المنوي ضمها وحرقها، بالإضافة إلى التواجد الدائم من قبل اللجان الشعبية في هذه المناطق".

 وتابع" أن الهيئة ستقف مع أهالينا في الأغوار ومع أصحاب البيوت المهددة بالهدم، ولن تسمح بأن ينام أي مواطن دون بيت".

وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية بذلت ما بوسعها على الصعيد الدبلوماسي لتأكيد رفضها لصفقة القرن، داعياً أبناء الشعب الفلسطيني لتحرك على الأرض واستخدام جميع الوسائل لوقف تنفيذها، وأفاد أن الاحتلال بدأ تنفيذ الصفقة على أرض الواقع مع بدء مصادرته وضم أراضي الأغوار.