نابلس - النجاح - قال المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية هشام كحيل، أن وفداً من لجنة الانتخابات،  سيعود لقطاع غزة الأسبوع القادم،  لاستكمال المشاورات مع الفصائل الفلسطينية حول إجراء الانتخابات العامة"،  مؤكداً أن اللجنة لم تنته بعد من المشاورات مع الفصائل لإجراء الانتخابات.

وقال كحيل في تصريح لصوت فلسطين تابعه " النجاح الاخباري ": "إن الرئيس محمود عباس مُصر على ضرورة اجراء الانتخابات، كما أن لجنة الانتخابات ستدفع بهذا الاتجاه والمحافظة على بث الروح الايجابية بين الأطراف كافة، حتى إنجاز هذا الملف".

وأوضح  أنه ومنذ تكليف الرئيس عباس للجنة الانتخابات بإجراء المشاورات مع كافة الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني حول ملف الانتخابات، وبتعاون الجميع أحرزت اللجنة تقدماً ملموساً في كافة التفاهمات،  وشكلت أرضية مناسبة لعودة المسار الديمقراطي الفلسطيني،  من أهمها التوافق على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بشكل غير متزامن، ومن ضمنها أيضا موافقة الرئيس واستعداده لاصدار مرسوم رئاسي موحد يحدد فيه  موعد الانتخابات التشريعية أو الرئاسية.

وأضاف كحيل:"  الاجواء ما زالت إيجابية على المشهد، والجميع يوافق على مبدأ الانخراط في العملية الانتخابية؛ وأكدوا على ضرورة الوحدة الوطنية، وستبذل اللجنة كافة الجهود لتقريب وجهات النظر والحفاظ على جو محفز لتحقيق هذا الاستحقاق الديمقراطي".

يشار إلى أن وفد لجنة الانتخابات المركزية برئاسة حنا ناصر، سلم الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة،  ورقة الرئيس محمود عباس للتوقيع عليها، ليتبعه إصدار المرسوم الرئاسي.