وكالات - النجاح - كشفت صحيفة القدس أن مدير جهاز المخابرات الفلسطينية، اللواء ماجد فراج، أجرى مجموعة من اللقاءات مع جون بيشوب ، نائب مدير "وكالة الاستخبارات المركزية-CIA " ومسؤولين آخرين في الوكالة، على مدار ثلاثة أيام الأسبوع الماضي في واشنطن ناقش خلالها التنسيق الوضع الراهن بين الجهازين الأمنيين في ضوء انعدام العلاقات السياسية بين السلطة الفلسطينية وإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ووفق الصحيفة، لم يعرف ما إذا كان فرج التقى مع مديرة (سي.آي.إيه) جينا هاسبل أم لا، ولكن جرت العادة في السابق أن يلتقيا

وبحسب مصادر مطلعة لـ"القدس"، "ركزت اللقاءات على سبل مواصلة تدريب وتأهيل أجهزة الأمن الفلسطينية المختلفة وضمان استمرار صرف الدعم المالي الأميركي لتلك الأجهزة وعدم تأثر هذا الدعم تحت قانون آتكا (ATCA) ".

يذكر أن قانون آتكا ATCA (قانون توضيح الإرهاب) كان قد مرره الكونغرس الأميركي في شهر كانون الثاني 2019 ، والذي يعطي الحق للمواطنين الأميركيين والمنظمات الأميركية رفع قضايا قانونية في المحاكم الأميركية ضد كل من يحصل على مساعدات أميركية تحت ادعاءات أن الفلسطينيين ارتكبوا أعمالا إرهابية آذت الأميركيين مما دفع السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس عندئذ بالطلب من الإدارة الأميركية وقف المساعدات الأميركية لأجهزة السلطة.

إلا أن الكونغرس الأميركي وبطلب من الإدارة الأميركية أعطى استثناءً للمساعدات المخصصة لأجهزة الأمن الفلسطينية لضمان استمرار التنسيق الأمني الفلسطيني الإسرائيلي، بل قام بزيادة حجم هذه المساعدات إلى 75 مليون دولار في شهر أيلول 2019.

يشار إلى أن زيارة ماجد فرج لواشنطن تزامنت أيضا مع زيارة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات للعاصمة الأميركية للمشاركة في مؤتمر المنظمة اليهودية الأميركية الليبرالية جي-ستريت حيث ألقى خطابا في المؤتمر يوم الاثنين، 29 تشرين الأول 2019.

وغادر فرج واشنطن الجمعة 1/11/2019 عائدا إلى الوطن.