نابلس - النجاح - حذر شاهر سعد أمين عام نقابات فلسطين من ظاهرة سماسرة العمال في الأراضي المحتلة (إسرائيل)، موضحاً أن قرار الحكومة الحد من هذه الظاهرة يهدف لوقف العمل بهذه الظاهرة التي تضر العمال أنفسهم وتسرق حقوقهم.

وقال سعد في تصريح لصوت فلسطين، تابعه النجاح الاخباري،:" يوجد عصابات وشركات متعددة لبيع التصاريح للعمال ودخلها الشهري يتراوح ما بين 700 إلى 800 مليون شيكل على حساب العمال وخاصة الذين يعملون داخل الأراضي المحتلة بتصاريح مزيفة أو غير قانونية، مضيفاً أن كل هؤلاء مرتبطين بالأجهزة الأمنية الإسرائيلية التي تسهل الإمكانيات والتصاريح.

وتابع سعد قائلاً:" تشكل هذه التصاريح مصدر دخل للسماسرة جراء المبالغ الباهظة التي يتقاضونها والتي تصل إلى 6 آلاف شيكل مقابل التصريح الواحد".

وأوضح أن العامل الذي يحصل على تصريح من هؤلاء السماسرة يخسر كثيراً لعدم وجود أي تأمين صحي أو تأمين على الحياة ولا يوجد أي نوع من أنواع التأمين مثل تأمين الوطني وتأمين المنافع.

وشدد على ضرورة الضرب بيدٍ من حديد على هؤلاء السماسرة لأنهم يعتمدون على أجهزة الأمن الإسرائيلية.

وقال " كان هناك متابعة للعديد من السماسرة ولكن لم يكن هناك أي إجراءات من الحكومة بشكل رسمي لمحاربة سماسرة التصاريح.

وأكد أن هذه الظاهرة تعتبر خرقاً للعديد من قوانين العمل الدولية واتفاقية باريس الاقتصادية، مشدداً على ضرورة أن تكون كل التصاريح عبر وزارة العمل الفلسطينية.