نابلس - النجاح - قال رئيس الوزراء السابق، د.رامي الحمد الله إن الذكرى السابعة والثلاثين لمجزرة صبرا وشاتيلا تمر لتبقى شاهدة على الإرهاب والعدوان الإسرائيلي،كما على فشل المجتمع الدولي وعجزه عن احترام وصون حقوقنا.

وأكد الحمدالله في تصريح نشره على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي"فيس بوك" :"أن  هذه المجزرة وغيرها من مجازر الاحتلال التي لا تزال ذاكرتنا تحتشد بأهوالها وأوجاعها ودمويتها، لن تسقط بالتقادم ولن يلفها النسيان، بل ستبقى شاهد وتذكير بغياب العدالة وبأهمية إعمال حقوقنا وحماية حوالي ستة ملايين لاجئ فلسطيني وإنهاء معاناتهم."