نابلس - النجاح - أكد مدير عام الجوازات سلطي الريموني، أنَّ سلطات الاحتلال تواصل منذ أربعة اشهر احتجاز المعدات الخاصة بإصدار جواز السفر الفلسطيني المقروء آلياً "البيومتيرك"، حسب المواصفات العالمية.

وأوضح الريموني في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" وتابعها "النجاح الإخباري" يوم الاربعاء، انه ومنذ عامين يجري التحضير مع شركة فرنسية لإصدار الجواز الفلسطيني الجديد "البيوميترك" وهي منحة فرنسية، إلا أنَّ الإجراءات الإسرائيلية حالت دون ذلك.

وأشار مدير عام الجوازات إلى أنَّه ونتيجة الضغط الكبير على إصدار الجوازات وخاصة في فصل الصيف تم طلب شراء (800) ألف جواز جديد لتلبية احتياجات المواطنين الفلسطينيين في الضفة والقطاع وباقي دول العالم.

 ويُعرف جواز البيومتيرك أيضًا باسم جواز السفر الإلكتروني، و هو عبارة عن جواز سفر ورقي تقليدي مع شريحة دقيقة مضمنة تحتوي على معلوماتك الشخصية، بالإضافة إلى صورتك، و قد تمَّ تقديمها خلال العقد الماضي بسبب التهديد المتزايد لسرقة الهوية و الإرهاب، مما شجع العديد من البلدان على تحسين أمن حدودها.

وفي الوقت الحالي هناك (96) بلدًا تصدر جوازات السفر الإلكترونية، وهذا العدد سيزداد، لأنَّ هذه الجوازات البيومترية لها مجموعة من آليات الحماية، فهناك آلية الحماية التي تكشف عن التغييرات التي أجريت على الشريحة، و بهذه الطريقة يمكن اكتشاف أيَّ نشاط احتيالي و ملاحقته.