النجاح - أكدت وزيرة الصحة د. مي الكيلة أن تطوير جميع الخدمات والمراكز الصحية في الوطن هو هدف تسعى الوزارة لتحقيقه رغم الظروف السياسية والمالية الصعبة التي تواجه الحكومة.

وأضافت الوزيرة الكيلة خلال اجتماعها بكوادر وحدة العلاج بالخارج في الضفة الغربية وقطاع غزة أن المهمة التي أمامنا ليست هينة، ومشوارنا بدأ منذ عام 1994، ودورنا اليوم البناء على ما سبق وتطويره وإدخال خدمات جديدة وتوسيع المراكز القائمة لخدمة أبناء شعبنا وتعزيز صمودهم.

وأشارت إلى أن خدمة المريض هي الهدف الأسمى لجميع أركان الوزارة، فنحن مؤتمنون على كل مريض فلسطيني، ودورنا هو توفير العلاج اللازم والآمن لشعبنا.

وبحثت وزيرة الصحة مع كوادر وحدة العلاج بالخارج سبل تطوير عمل الوحدة والإنجازات التي تم تحقيقها، إضافة إلى بحث سبل تخطي العقبات وتذليلها.

وأضافت الوزيرة الكيلة أنه لا فرق ولا تمييز بين أي مريض فلسطيني في أي جزء من الوطن.

Wafa