إسطنبول - النجاح - نظمت مؤسسة شقائق النعمان الثقافية في اسطنبول، الأحد، فرحاً جماعيًا فلسطينيًا الأول من نوعه الذي يقام في دولة تركيا، بدعم من الرئيس الفلسطيني ،محمود عباس ،ومجموعة من رجال الأعمال الفلسطينيين المقيمين في تركيا.

وحضر العرس الذي أقيم في مدينة إسطنبول، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ،عباس زكي، وسفير فلسطين لدى تركيا، فائد مصطفى، والقنصل الفلسطيني في اسطنبول، هناء أبو رمضان، وعدد من الشخصيات الفلسطينية في تركيا.

من جهته قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عباس زكي، إن الأفراح الفلسطينية التي تقام خارج الوطن هي رسالة للجميع أن الشعب الفلسطيني قادر على صناعة الفرح والاستمرار في حياته رغم ما يعانيه من صعاب وأزمات، وهو يعرف كيف يبتهج ويتعايش أينما كان.

وأثنى زكي على الجهود التي تبذلها الجالية الفلسطينية في تركيا، والعلاقة المتشابكة التي شهدها بين الفلسطينيين في تركيا، معتبرًا أنها نموذج يجب أن يُنقل لبقية الجاليات في كافة الدول.

وشكر زكي الرئيس عباس على دعمه ومساندته لإقامة هذا الفرح، داعياً إياه للاستمرار في إقامة مثل هذه الأفراح التي من شأنها أن تضمن مستقبل الشباب الفلسطيني في الغربة وتؤمن لهم حياة كريمة.

بدوره بارك سفير فلسطين لدى تركيا، فائد مصطفى لكافة العرسان المشاركين في الفرح، وتمنى لهم حياة كريمة.

وقال مصطفى "إن بناء الأسرة هو المقدمة لبناء المجتمع، وهو الأساس لأن يواصل شعبنا مسيرته في النمو والتطور حتى النصر والتحرير".

وشكر مؤسسة شقائق النعمان الثقافية التي أشرفت على تنظيم الفرح، واتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي على هذه الفعالية التي وصفها "بالفعل الاجتماعي الوطني".

وفي نهاية الحفل قدمّ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي وسفير فلسطين لدى تركيا فائد مصطفى، ورجل الأعمال الفلسطيني مازن حساسنة، هدية مالية للعرسان للمشاركين في الفرح كمساهمة مالية من الرئيس الفلسطيني ،محمود عباس، ورجال الأعمال الفلسطينيين في تركيا.

وشارك في الفرح 20 عروساً فلسطينيا وارتدوا الزي الفلسطيني واحتفلوا بالأغاني الوطنية الفلسطينية والأهازيج الثورية وأغاني الدحية، في أحد صالات الأفراح وسط مدينة إسطنبول.

وحضر العرس عدد كبير من أهالي العرسان والفلسطينيين في تركيا من كافة الفئات، ووجهوا رسالة شكر وتقدير للرئيس الفلسطيني محمود عباس.